عـاجـل: وزير النقل اليمني لوكالة سبوتنيك: الحكومة توجهت بطلب للرئيس هادي لوقف مشاركة الإمارات في التحالف

حرب أم مفاوضات.. بم تنتهي الأزمة بين أميركا وإيران؟

20/05/2019
ما فتئت تطورات الأحداث المتعلقة بالولايات المتحدة وإيران تتأرجح بين التصعيد وأحاديث التهدئة وما فتئ الرئيس الأميركي دونالد ترمب يتأرجح أيضا في تصريحاته المتعلقة بإيران حيث قال لشبكة فوكس نيوز الأميركية في غمرة تصعيده ودقه طبول الحرب مع إيران إنه لا يريد حربا معها وإنه يسعى للحيلولة دون امتلاك إيران أسلحة نووية وكل ما أريده ألا يمتلك أسلحة نووية كي يتمكنوا من تهديدنا هو نفسه ترمب الذي هدد إيران وتوعدها يوم الأحد من خلال تغريدة له في موقع تويتر بأن أي حرب ستكون نهاية رسمية لإيران وهو ما أثار غضب طهران حيث حذر وزير خارجيتها من مغبة تهديد إيران وقال في تغريدة له في تويتر يريد القضاء على إيران وأن الإرهاب الاقتصادي والتهديد بالإبادة الجماعية لن ينجح مع إيران وفي تطور لافت للنظر حذر وزير خارجية بريطانيا جريمة إيران من جنيف من مغبة الاستخفاف بجدية الموقف الأميركي قائلا إن الحل الطويل الأمد للمشكلة يكمن في تخلي إيران عن أنشطتها التي تعرض المنطقة للخطر في هذه الأثناء أعلن المتحدث باسم منظمة الطاقة الذرية الإيرانية بهروبهم الوندي أن بلاده زادت من إنتاج اليورانيوم المنخفض التخصيب أربعة أضعاف عما كانت تنتجه قبل قرارها خفض بعض التزاماتها في الاتفاق النووي وأنه تم إبلاغ الوكالة الدولية للطاقة الذرية بذلك وذكر بأن إيران لا تسعى لحيازة برنامج نووي غير سلمي وبين التهديد والتهديد المضاد بين واشنطن وطهران تطل جهود قرأت في اتجاهات مختلفة وكأنها مساعي تهدئة فقد أجرى وزير خارجية عمان يوسف بن علوي الاثنين محادثات في طهران مع نظيره الإيراني محمد جواد ظريف وحسب بيان الخارجية الإيرانية فإن الطرفين بحثا المستجدات في الساحتين الإقليمية والدولية والعلاقات بين البلدين لكن في الأذهان أنه سبق لمسقط التوسط بين الولايات المتحدة وإيران اللتين انقطعت علاقاتهما الدبلوماسية عام 1980