المقابر تزاحم المناطق السكنية بأفغانستان

20/05/2019
على طول الطرق الداخلية والخارجية في أفغانستان تجد مقابر مترامية يمينا ويسارا مقابر على سفوح الجبال وبين الأحياء السكنية وحتى قرب الثكنات العسكرية ضاقت البلاد بقبولها لمن سقطوا ضحايا الحروب في أفغانستان فلا فرق هنا بين مدني وعسكري ما دام قد قضى نحبه أسكن في هذه المنطقة منذ خمسين عاما لم نكن نرى الجنائز بهذا الكم الآن اتسعت المقبرة كثيرا بسبب الحروب في اليوم الواحد أشاهد هنا أكثر من أربع جنائز هذه المقبرة لم تعد تتسع لدفن الموتى مقبرة سيد إسحاق إحدى أكبر المقابر وسط كابول تحيط بها المنازل من كل جانب أينما تولي وجهك في العاصمة الأفغانية كابل تجد مقبرة يتوالى دفن ضحايا الحروب فيها جراء القتال المتواصل منذ أربعين عاما ويزيد فتضيق الأرض بساكنيها لا تكاد الجنائز تتوقف في شوارع كابول المصادر الأفغانية تتحدث عن أكثر من مائة قتيل أفغاني بين مدني وعسكري يوميا جراء الاشتباكات والتفجيرات والدهم الليلي والقصف الجوي أفرزت لنا قابل للأسف العاصمة كابول والمدن الرئيسية الأخرى اتسعت رقعة المقابر تشاهدها في كل مكان وتسمع حكايات الموت دوما وهذا يؤثر سلبا على نفسية الناس ويثير توترا وخوفا خاصة لدى الأطفال وحسب الإحصاءات الرسمية فإن أفغانستان وبكل ولاياتها تتعرض لمئات التفجيرات والهجمات العسكرية سنويا من جماعات مسلحة عدة على رأسها حركة طالبان في صراع مستمر منذ ثمانية عشر عاما ناصر شديد الجزيرة كابول