الأحزاب البريطانية تستعد لخوض الانتخابات الأوروبية

20/05/2019
أحد التجمعات التي بدأ خلالها حزب العمال المعارض حملته للمشاركة في انتخابات البرلمان الأوروبي انتخابات كانت الأحزاب الموريتانية لتخوضها لولا إخفاق الحكومة في إتمام عملية الخروج من الاتحاد الأوروبي التصويت لصالح العمال هو تصويت للم شمل البلاد حزب العمال هو الحزب الوحيد الذي يسعى إلى الجمع بين الأفراد والعمل من أجل الأكثرية وليس الأقلية فقد تشتت أصوات الناخبين بين مؤيدين ومعارضين للخروج من الاتحاد الأوروبي واستغلال انقساماتهم أمثال هذا السياسي الذي أسس حزبا يقول إنه بديل للعمال والمحافظين المتهمين بالإخفاق هي هذا الحزب ليس هدفه فقط خوض الانتخابات الأوروبية في الثالث والعشرين من مايو أيار وليس فقط منح الناس فرصة للتعبير عن غضبهم للتصويت لنا ولكن الثالثة والعشرين هو أول خطوة لحزب أكثر من عشرة أحزاب بريطانية تتنافس على مقعدا في البرلمان الأوروبي منها أيضا من يسعى لرفع الصوت المعارضين للخروج داخل الاتحاد من صوتوا لصالح استقلالنا سيصوتون لحزبنا ولكن رسالته لمن لا يؤيدون الاستقلال أن يصوتوا لنا إذا كانوا لا يرغبون في استمرار تهميش اسكتلندا وضمان بقائها وكل المملكة المتحدة في الاتحاد الأوروبي الديمقراطيون الأحرار والخضر وحزب مجموعة مستقلة الذي شكله نواب منشقون عن العمال والمحافظين كلهم يتعهدون بالتصدي لمحاولات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي في حال الفوز من دون شك غيرت طبيعة معقدة الساحة السياسية في بريطانيا إلى الأبد لاسيما مع دخول لاعبين سياسيين جدد فهل تغير الانتخابات الأوروبية أي شيء في مسار بريطانيا العسير للانسحاب من الاتحاد مينا حربللو الجزيرة لندن