قادة الجيش الفنزويلي يؤكدون دعمهم لمادورو بعد تمرد عسكريين

02/05/2019
يتقدم الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو وسط مئات الضباط والجنود ليقول لخصومه إن الجيش معه يرد على زعيم المعارضة خوان غويتسولو الذي أعلن قبل يومين مرفوقا بعدد من العسكريين بداية التمرد العسكري على مادورو يعرف بايدو أنه لن يتمكن من إسقاط مادورو إذا بقي الجيش وفي الأخيرة ولذلك أقدم على خطوته التي باءت بالفشل غامر غويدو بالاعتماد على عدد قليل من الضباط واليوم يرد عليه مادورو وإلى جانبه وزير الدفاع فلاديمير أودرينو لوبيز وكبار قادة الجيش ويحذر من مخططات الولايات المتحدة التي يقول إن الوعد دمية بين يديها لهذا تستثمر الإمبراطورية الأميركية من أجل تقسيم صفوفنا وإضعافنا ومن أجل أن يقتتل الأخوة لكي تقول للعالم إن حربا أهلية بدأت في فنزويلا ويجب التدخل كم من القتلى سيسقطون إذا ما اندلعت حرب أهلية بسبب التصرف الأخرق للخونة الانقلابيين بدا منتشيا بفشل محاولته غوانغ والعسكريين الذين أيدوا والذي دعا إلى ملاحقتهم واعتقالهم ووراءها النشوة نشوة أكبر بتكذيب الإعلان الأميركي الثالث نظامه على وشك السقوط وفي غمرة هذه الأجواء كان لا بد أن يعلن قادة الجيش أنهم ما زالوا يؤيدون أيها القائد الأعلى يمكنك أن تعول على قواتك المسلحة على الصعيد الوطني في كامل تراب فنزويلا نحن من يضمن وحدة فنزويلا الترابية وسيادتها واستقرارها الآن يبدو أن التعويل على تخلي الجيش عن مادورو ليس خيارا مناسبا على الأقل في المدى القريب كما أن تلويح الولايات المتحدة بالتدخل العسكري يبدو محتشما مع ما يظهر من عدم تحمس لاغتراب لخوض مواجهة عسكرية وتخريبها الانسحاب من ساحات التوتر يبقى أمام غويدو إذن التعويل على الشارع ولكن الشارع منقسم بين مؤيد له ومؤيد لمادورو ما يشير إلى أن معاناة الشعب الفنزويلي يمكن أن تطول في ظل عقوبات أميركية خانقة