دلالات إخفاق "الشيوخ" في إبطال فيتو ترامب بشأن اليمن

02/05/2019
مجلس الشيوخ الأميركي يفشل في تجاوز فيتو الرئيس دونالد ترمب وإبطاله الفيتو الذي استخدمه في وجه قرار ينص على قطع المساعدات العسكرية عن الحرب التي يشنها التحالف الذي تقوده السعودية في اليمن المفارقة أن القرار أقره مجلس الشيوخ بنفسه في مارس آذار الماضي فماذا يعني انقلابه على نفسه مجلس الشيوخ الغلبة فيه للجمهوريين بواقع 53 عضوا من أصل 100 كان قد أقر القانون ب 54 صوتا من بينها أصوات سبعة جمهوريين والإخفاق في إبطال فيتو ترمب يعود إلى عدم القدرة على كسب تأييد ثلث أصوات الجمهوريين وهي الكتلة اللازمة إلى جانب جميع أصوات الديمقراطيين لبلوغ أغلبية الثلثين لإبطال قرار الرئيس منذ أن نشأت الولايات المتحدة قبل أكثر من 230 عاما استخدم 37 رئيسا أكثر من ألفين وخمسمئة لم يفلح الكونغرس إلا في إبطال أكثر من مائة بقليل أي بنسبة 4 في المائة منها التاريخ يقول إن فرص الكونجرس شحيحة فلماذا الاستبسال والترقب ولماذا يضطر مجلس الشيوخ إلى أن يصوت على قرار ونقيضه في آن ولماذا يغامر ويتنكروا لأبرز ما يميزه عن مجلس النواب وهو أن حدة الاصطفاف الحزبي فيه أقل الإجابة تكمن في المسوغات لإصدار القرار والأجواء التي سادت مجلس الشيوخ قبيل التصويت ما حدث هو أن الجمهوريين صوتوا بلا في مواجهة نعم صوت بها ديمقراطيون وجمهوريون على السواء معارضو حرب اليمن انطلقوا بشكل رئيسي من النتائج الإنسانية الكارثية لها لكن أبرز ما حاججه به هو عدم تحقق الأهداف الرئيسية للحرب نفوذ إيران في توسع والجماعات الإرهابية بما فيها القاعدة تتقوى بأسلحة أميركية تصلها عن طريق الإمارات كما ورد على لسان كل من بنجامين كاردين وبيرني ساندرز الميدان يصدق بطبيعة الحال أن تدخل التحالف الذي تقوده السعودية لا هو أنها انقلابا ولا عزز شرعيا ولا حد من المعاناة الإنسانية بل وضعت تدخل البلاد على ما يبدو تحت سيف حرب أهلية مدمرة ومعاناة إنسانية مستمرة وهو ما صدق عليه حتى الأعضاء الجمهوريون المؤيدون لمنع إبطال فيتو ترمب ها هو العضو عن الحزب الجمهوري جيمس قريش يبرر تأييد بقاء دعم بلاده لحرب اليمن لأنه محدود وغير عسكري قتالي لكنه بدا حذرا وحرصا على أن كلامه لا يعني وكما قال حرفيا الرضا عن علاقة الولايات المتحدة بالسعودية يؤكد أن تصرفات الرياض غدت مصدرا لبواعث قلق كبيرة وهذا يبدو أنه مدخل لتحرك آخر يتعلق بالسعودية نفسها وهو ما يتوافق مع تعهد سابق من مجلس النواب بمراجعة العلاقات مع السعودية الكونجرس معني منذ حرب فيتنام بالحفاظ على دور تاريخي في مواجهة البيت الأبيض وضعت حينها ضوابط تمنع طغيان السلطة التنفيذية على التشريعية وعليه فإن التصويت في قضية حرب اليمن جزء من مشهد أعم تكتظ فيه الملفات الخلافية بين الكونغرس بمجلسيه وبين البيت الأبيض حسمها لصالح هذا الطرف أو ذاك خاضع لتوازن نسبي للرئيس ينتصر دائما وللكونغرس ينهزم دائما