استنفار دبلوماسي وعسكري في إيران مع سريان العقوبات الأميركية

02/05/2019
استنفار دبلوماسي وحتى عسكري عالي المستوى في إيران مع بدء سريان قرار واشنطن إنهاء الاستثناءات الممنوحة لعدد من الدول التي تشتري النفط الإيراني ترجم ذلك من خلال تصريحات بعض القادة الإيرانيين الذين أكدوا أن طهران ستواصل تصدير نفطها رغم العقوبات وقد هددت بأنها إذا منعت من تصديره عبر مضيق هرمز فستمنع جميع الدول من التصدير عبر هذا المضيق وزير الخارجية محمد جواد ظريف أن بلاده لن تسمح بتحويل مضيق هرمز إلى ممر مائي غير آمن وشدد على أن بلاده ستتخذ جميع الخطوات اللازمة لمنع حصول ذلك أما أبرز التعليقات فقد كانت من قائد البحرية الإيرانية الذي قال إن القوات المسلحة الإيرانية في مضيق هرمز مستعدة لمواجهة أي أوضاع مستجدة واعتبر الوجود الأميركي في المنطقة استعراضيا ويهدف إلى ابتزاز الدول الخليجية تخوض الدبلوماسية الإيرانية حربا عالية المستوى مع الإدارة الأمريكية فقد استقبل في طهران الأمين العام لمنظمة الدول المصدرة للنفط أوبك الذي قال إن حذف النفط الإيراني من السوق العالمية أمر غير ممكن وشدد على أن المنظمة تسعى لتجنب تسييس موضوع النفط إلى أن طهران تريد من منظمة أوبك موقفا سياسيا داعما لاقتصادها في مواجهة العقوبات الأميركية أبرز الردود الدولية كان من تركيا حيث قال وزير خارجيتها تشاوش أوغلو إن القرار الأميركي يؤثر سلبا على كثير من الدول وعلى الولايات المتحدة الأميركية لإعادة النظر في القرار لكن القرار الذي اتخذته الولايات المتحدة يؤثر بشكل سلبي على الجميع ونحن نرى أن هناك انزعاجا كبيرا لدى العديد من الأطراف وعلى الولايات المتحدة إعادة النظر في هذا القرار الخطوة التي تأتي ضمن الإستراتيجية الأميركية لتشديد الضغوط تطرح أسئلة متزايدة عن الخيارات الإيرانية فحسب بل أيضا عن التفاعلات الإقليمية والدولية التي قد ترسم سيناريوهات اليوم التالي