عـاجـل: وزير الخارجية الليبي: نطالب رئيس مجلس الأمن الدولي باتخاذ قرار حازم لردع حفتر وإيقاف جرائمه قبل فوات الأوان

منظمات حقوقية تنتقد سجل السعودية الحقوقي للعام الجاري

19/05/2019
سنة العار هو المصطلح الذي اختارته منظمة العفو الدولية في معرض تناولها لملف حقوق الإنسان في السعودية عقب عمليات إعدام طالت سبعة وثلاثين شخصا بينهم قاصر نفذت أحكام الإعدام الأخيرة الشهر الماضي فيما ذهبت منظمات حقوقية غربية إلى القول إن هناك إعدامات أخرى ستنفذ قريبا في السياق تقول الجمعية الفرانكفونية لحقوق الإنسان إنها علمت من مصادر وصفتها بالموثوقة بنية السلطات السعودية تنفيذ عقوبة الإعدام بحق نشطاء حقوقيين وعلماء شرعيين معتقلين في سجونها وتقول الجمعية إن هذه الأحكام ستنفذ عقب رمضان وعيد الفطر أما التهم فسبق وأن دبلجتها النيابة السعودية وتشمل الإرهاب وتهديد الأمن القومي وغيرها كثير بمعنى أن عددا من الناشطين والناشطات المعتقلين حاليا ربما ينضمون لقوائم الإعدام التي بلغت حالة منذ بداية العام الجاري كغيرها من المنظمات الحقوقية طالبت الجمعية لفرنكفونية لحقوق الإنسان بتدخل دولي لوقف سياسة الإعدامات في السعودية لا يبدو أن مصيرها سيختلف عما سبقها من دعوات ومناشدات أصمت السلطات السعودية آذانها عنها قد يقول قائل إن الأمر لا يعدو أن يكون مجرد توقعات وإن السعودية ربما تخفف من سياسة إعدام المعارضين لكن هناك من يقول إن من أعدم سبعة وثلاثين شخصا في يوم واحد يستطيع أن يزيد غلت الإعدامات كما يحلو له طالما أنه أمين ردود أفعال حلفاؤه الكبار الذين لم يفعلوا الكثير وهم يرون كل هذه الرقابة السعودية وهي تضرب بحد السيف