عـاجـل: الحريري: العدوان الجديد مع التحليق الكثيف لطيران العدو فوق بيروت والضواحي يشكل تهديدا للاستقرار الإقليمي

مسرح خيال الظل.. فن عثماني ينعشه الأتراك للتوعية والترفيه

18/05/2019
تنادي على المارة ليتجمعوا فعرض مسرح خيال الظل سيبدأ مباشرة بعد الإفطار الرمضاني يبدأ العرض بمن حضر من الناس شاشة ضوء وفنان يحمل دميتين هذه الساحة الصغيرة المتناقضات الشخصيتين الرئيسيتين في هذا الفن كراكوز المتفوق بفكاهته على المثقف مازالا يشدان الكبير والصغير وإن كان ذلك يبدو صعبا في زمن تنوع وسائل الترفيه عاشت في تركيا منذ قرون إلى اليوم وهي تنتعش في شهر رمضان تحديدا بمرور الزمن أصبحت التحديات أكثر صلابة هذا ما يقوله الشباب ممن أخذوا على عاتقهم مسؤولية إبقاء مسرح الظل حيا بصناعة الدمى بالطريقة التقليدية اليدوية من جلد الإبل الذي لم يعد متوفرا لتحتل مكانه المواد الصناعية أتعلم صناعة دمى القرقوز كهواية لأنني مقتنعة بضرورة التعرف على ثقافتنا وهو ما سيسهم في إنعاش هذا الفن الذي لا يلقى الاهتمام اللازم بالنسبة لآخرين أصبح الأمر بمثابة تحد تاريخي لا يتعلق بتقديم استعراض كوميديا يشد الأطفال وحسب الجمهور الأول لمسرح كان موجها للجميع فيما مضى وانعكس النقد السياسي والاجتماعي اللاذع على واقعهم في حين فالأطفال أنفسهم يستطيعون تعلم الموروث إن تم تقديمه بشكل صحيح الفنانون خيال الظل الحكاية والوقائع أو نشر رسائل سياسية قوية بطريقة ناعمة نحتاج إلى المزيد من الجهد لأن هذا المسرح أصبح في رمضان وحسب ويعتمد فنانو على الشعبوية والكوميديا أكثر عمرو دوما مسرح خيال الظل في تركيا عن خمسمائة عام تلك التي احتلت صدارة وسائل الترفيه والتوعية في زمن العثمانيين تحولت اليوم لتراث ثقافي يبقى حاضرا ولو بخجل فرح الزمان شوقي الجزيرة أنقرة