متظاهرون بولاية بوعريريج الجزائرية يطالبون بتنحي رموز النظام السابق

17/05/2019
الجموع تعود إلى الشارع مجددا في موعد لم ينفك يتواتر ولم يبق من المهلة المحددة لإيداع ملفات الترشح لانتخابات الرابع تموز يوليو وقت كبير الحراك يقول إنه الآن أكثر إدراكا لأدق تفاصيل القانون الدستوري بعد تفصيله عام 2016 لشؤون البلاد الشارع هنا أصبح جليا لديه أن الموعد المطلوب للانتخابات لم يعد واقعيا لأسباب كثيرة ميدانية وسياسية ناهيك عن أن المطالب التي ينادي بها الشارع تنادي بتغيير شامل وإزاحة كل رموز النظام السابق ورغم تعالي الأصوات المطالبة بمرونة أكبر دون الخوف مما قد ينجم من فراغ أو تجاوز يصر المتظاهرون على ضرورة قيام مؤسسة الجيش بالحفاظ على تطبيق الدستور في هذه المرحلة الحساسة وتقف حكومة نور الدين بدوي على بعد أقل من بضع عشرات من الساعات على انتهاء آجال تقديم الترشيحات أمام شبح عطاء شحيح لا يرقى لعرضه على الهيئة الناخبة وانتظار أن تجرها الأسماء المقترحة إلى مكاتب الاقتراع في الرابع من يوليو عشية الاحتفال بالذكرى السابعة والخمسين لاستقلال الجزائر مطلب آخر كذلك هو الاستمرار في حملة مكافحة الفساد وتتبع رؤوسه هذا المشهد الذي ظل لوقت قريب ضربا من الخيال ها هو يرى رموز الفساد يتعاقبون على مكتب قاضي التحقيق في الجمعة الثالثة عشرة من حراكهم يدرك الجزائريون كافة وسكان منطقة ساخنة من مناطق الحراك هنا في برج بوعريريج أن الاستمرار في المناداة بالمطالب بوضوح والإصرار عليها هو الضمان الحقيقي الذي يفتح الطريق لحل متكامل للوضع في البلاد امين حدار الجزيرة