لجنة نرويجية تدشن مبادرة لمقاطعة مسابقة غنائية في إسرائيل

18/05/2019
من رحم هذا المكان الصغير ولدت مبادرتان كتب لهما أن تكون ضمن مبادرات دولية واسعة تدعو لمقاطعة سباق الأغنية الأوروبية يوروفيجن المقام حاليا في إسرائيل بكل الوسائل شاشة سوداء عنوان مبادرة الحملة التي رفعتها اللجنة النرويجية الموحدة من أجل فلسطين وأخرى دعت لها اللجنة النرويجية للمقاطعة الأكاديمية والثقافية لإسرائيل والتي نجحت أيضا خلال حملتها بضم أكثر من مائة وأربعين فنانا نرويجيا بينهم فنانون يتمتعون بثقل وقاعدة جماهيرية واسعة انضموا إلى قائمة الموقعين على عريضة المقاطعة لمسابقة هذا العام التي يقولون الناس إسرائيل تستغلها لتلميع سمعتها دوليا هذا العام تقام نهائيات المسابقة في إسرائيل وإسرائيل تستغل هذه الفعالية الموسيقية من أجل تلميع صورتها من الاحتلال والتمييز العنصري نغمات وصفت بأنها كاذبة من قبل من يدافعون عن إسرائيل لكنها النغمات ذاتها التي يقول أصحابها أنها رسائل فنية مفادها أن كل ما تقوم به إسرائيل من استغلال للفن والموسيقى لن ينجح في تبييض صورتها كما يقول تروند ورفاقه بالنسبة لي يوروفيجن مسابقة هي موسيقى فرحة حفل ومرح وأناس يلوحون بأيديهم وسرور وضحك وهو ما يتعارض مع إقامة حفل كهذا في تل أبيب سبعة أميال عن غزة أكبر سجن في العالم إحدى أشهر مغنية البلاد صدح صوتها وموسيقاها في كل مكان ورغم الهجوم العنيف الذي شن عليه لم تكترث وانضمت بني إلى ركب الفنانين المقاطعين لتلك الفعالية ومع قرب اختتام سباق الأغنية الأوروبية هناك في إسرائيل تقام هنا وفي المدن النرويجية الرئيسية كافة فعاليات فنية وموسيقية عدة يسجل من خلالها فنانون وأكاديميون ومثقفون ومواطنون بأصواتهم ومعزوفاتهم رفضهم لإقامة هذه المسابقة التي يقولون إن إسرائيل تخفي وراءها جرائمها ضد الشعب الفلسطيني