السودانيون يتمسكون بمطلب الحكومة المدنية ويرفضون تعليق المفاوضات

18/05/2019
حسابات الزمن بين ما تبقى من مدة لعودة التفاوض مع قوى الحرية والتغيير بحسب قرار المجلس العسكري وبين أهداف الثورة بتسليم السلطة إلى المدنيين هي أبرز القضايا التي تطغى على الساحة السياسية وميادين الاعتصام في السودان حيث جدد المعتصمون تمسكهم بأهدافهم وطالبوا المجلس العسكري بتحقيق مطالبهم والوفاء بالتزاماته قاموا بالتزاماتهم بضبط النفس وإزالة المتاريس وأبدوا حسن النية الآن الكرة في ملعب المجلس العسكري أن يتخذ القرار المهم وتلبية مطالب الثورة السودانية وهي انتقال السلطة للمدنيين بعد اثنين وسبعين ساعة لما حصلت انسيابة للاستجابة لحاجات إحنا الجمعة الخامسة في ميدان الاعتصام والأولى بعد الاعتداء على المعتصمين معرضين خلال أسبوع واحد خطيب الجمعة طالب بتوفير الفرصة على من سماهم دعاة الفتنة وإلى تماسك مكونات الثورة من الجيش والثوار احترام واجب القوات المسلحة وللدعم سريع لأن هم شركاء في هذا التغيير من جانب آخر خرجت مظاهرات من عدد من المساجد ترفض الاتفاق الذي تم بين قوى الحرية والتغيير والمجلس العسكري حيث دعا المتظاهرون إلى اتفاق يشارك فيه الجميع لرسم مستقبل للبلاد من خلال الفترة الانتقالية المجلس العسكري الجميع بمسافة واحدة حكومة انتقالية تمثلنا جميعا مجلس تشريعي يمثلنا جميعا نحن نرفع خطاب العقل لا خطاب العزل وطالبوا المجلس العسكري بالوقوف على الحياد بين جميع مكونات القوى السياسية في البلاد الطاهر المرضي الجزيرة الخرطوم