موجة انتحار تجتاح أفراد الشرطة الفرنسية

17/05/2019
تكررت هذه المشاهد في فرنسا كثيرا خلال الأشهر الأخيرة صدامات ومواجهات أسبوعية مستمرة بين الشرطة ومحتجين من أصحاب السترة الصفراء منذ حوالي سبعة أشهر كان أحدثها يوم عيد العمال العالمي لم يمر ذلك دون آثار وتداعيات ليس في صفوف المحتجين فقط بل أيضا لدى أفراد الشرطة فالنقابات الأمنية التي احتشدت أمام عدد من مقار الشرطة أخيرا رأت أن الأمر ساهم في تراجع ظروف عملهم بينما شهدت عمليات الانتحار لدى أفراد الشرطة ازديادا ملموسا حيث تضاعفت هذا العام فبلغت 28 جرت بمسدسات يستعملونها في العمل مقابل 14 العام الماضي يعزوها النقابيون إلى تراكم ساعات العمل الطويلة وتقليص عدد الموظفين والضغوط الكبيرة وحتى الإهانات التي يواجهها أفرد الشرطة يوميا لا يمكننا أن نتحمل أن يبقى شرطي عرضة للسب والإهانة طوال اليوم ضعوا أنفسكم مكاننا كيف سيكون وضعهم النفسي عند العودة إلى بيوتكم مساءا عندما يكون المواطنون ضدكم طوال اليوم إضافة إلى ضغط القيادة التي تريد تحقيق نتائج خلف تكرار انتحار أفراد الشرطة صدمة كبيرة لدى طيف واسع من الفرنسيين وأيضا لدى أفراد الشرطة أنفسهم فخرج بعضهم لإحياء ذكرى زملائهم المنتحرين من خلال وقفات صامتة كهذه فسعت الحكومة لوضع حد لهذه الظاهرة التي يخشى أن تتنامى أكثر فأكثر مع استمرار الإجهاد الذي يعانيه موظفو الشرطة هناك حب لزي الشرطة ولكن هناك أيضا ضغط رهيب يواجهون وعلينا سماع هذه الإشارات التي تمثلها حالات الانتحار الفردية قررت وزارة الداخلية الفرنسية إنشاء مركز لمعالجة أفراد الشرطة نفسيا هدفه الاستماع إليهم والوقاية من الانتحار بينما تراوح صعوبة ظروف عملهم مكانها وهو ما جعل بعض النقابات تشكك في جدوى الإجراءات الحكومية التي اتخذت حتى الآن حافظ مريبح الجزيرة