عسكر السودان يعلقون المفاوضات مع قوى الحرية والتغيير

16/05/2019
بعد ساعات من هجوم ثان على المعتصمين خلال أسبوع وعشية الإعلان عن اتفاق شبه نهائي بشأن الفترة الانتقالية يخرج رئيس المجلس العسكري ليعلن عن وقف التفاوض مع قوى الحرية والتغيير مدة اثنتين وسبعين ساعة ووقف ما وصفه باستفزازات وخطاب عدائي وقف التفاوض لمدة ساعة حتى يتهيأ المناخ الملائم لإكمال الاتفاق وإزالة المتاريس جميعها خارج منطقة الاعتصام فتح خط سكة حديد لإمداد الولايات التي تضايقت كثيرا مشوح المواد التموينية والبترولية عدم التصعيد الإعلامي في المقابل اعتبرت قوى الحرية والتغيير قرار تعليق المفاوضات أمرا مؤسفا وقالت إن الاتهام بانتفاضة سلمية الثورة يطعن في الثوار والمعتصمين وأكدت استمرارها في الاعتصام وتسيير المواكب تعليق التفاوض من قبل المجلس العسكري ولا يستوعب التطورات التي تمت في ملف التفاوض ويتجاهل حقيقة التعارف والأونروا الاحتقان المتصاعد كنتيجة لدماء الاعتزاز والأرواح التي فقدناها تصعيد من جانب المجلس العسكري جاء بعد تجدد مواجهات بين قوات عسكرية ومعتصمين عند حواجز جديدة أقيمت أخيرا حول محيط ميدان الاعتصام كر وفر وسقوط جرحى بعد إطلاق وابل الرصاص لتفريق جمعه من الحواجز التي اعتصموا خلفها تمهيدا لإزالتها بعد أحداث الاثنين الماضي انتشرت الحواجز في عدد من شوارع العاصمة قوات نظامية تحركت بعتادها لإزالة عدد منها لاسيما تلك التي كانت في الشوارع الرئيسة انتشار الحواجز خارج محيط الإعتصام أثار حفيظة مواطنين واعتبروه معيقا لحركتهم داخل المدينة ونتيجة لذلك تحركت قوى الحرية والتغيير بعد الهجوم الأخير وأعلنت عن تفعيل لجان مختصة لإعادة الحواجز إلى مكانها الطبيعي وقامت قيادات الصف الأول فيها بجولات ميدانية على الحواجز تدعو للالتزام بخطة تجمع المهنيين وقوى الحرية والتغيير فيما يتعلق بمكانتها أزيلت معظم الحواجز الجديدة في محيط الإعتصام استجابة لهذا الطلب وفتحت شوارع كانت مغلقة أمام حركة السير والله تاريخ الرئيسية لأنه عشان حركة المرور تنساب على قرار اللجنة إذن تحديات جديدة تنتظر الجميع في سبيل تحقيق الأمن والاستقرار من جهة والانتقال السلس لسلطة مدنية من جهة أخرى محمد الطيب الجزيرة الخرطوم