تونس.. بدء محاكمة المتورطين في اغتيال صالح بن يوسف

16/05/2019
لحظة انتظرها نجل الزعيم صالح بن يوسف أحد أبرز قادة الحركة الوطنية في تونس نحو ستين عاما فقد اغتيل الوالد والابن في العاشرة من عمره جاء إلى المحكمة ليدلي بشهادته يحدوه الأمل بأن تعترف الدولة بجريمتها كما يقول وتعتذر عنها للعائلة وللشعب التونسي عامة لأنه لا يساوره شك في أن السلطة التي كان الحبيب بورقيبة على رأسها هي المسؤولة عن الاغتيال للتخلص من خصم سياسي مثل ما بينت التحقيقات والشهادات المختلفة مسؤولية الرئيس السابق بورقيبة في قتله وأنا أقول قتل صالح بن يوسف مع سبق الإصرار لأنه كان في شهادات واضحة من الوالدة ومن آخرين إن بورقيبة كان يخطط لاغتيال صالح بن يوسف منذ عام 55 أي أكثر من خمس سنين قبل حدوث الاغتيال هيئة دفاع عن بن يوسف قال إن الجريمة كانت مدبرة واتهمت رئاسة الجمهورية ووزارتي الداخلية والخارجية آنذاك بالضلوع فيها من جانبه أشار بورقيبة في أحد خطبه إلى عملية الاغتيال في حين اعتبرها عدد من وزرائه خطئا فادحا إنصاف التاريخ وإنصاف الأشخاص رموز تاريخية التي ظلمت توصف هذه المحاكمة بأنها إحدى أهم المحاكمات في سياق العدالة الانتقالية عدالة يأمل التونسيون أن تساهم في كشف الحقيقة عن انتهاكات يصنفها الحقوقيون ضمن جرائم الدولة محاكمات متعددة شهدتها تونس السنة الماضية شملت ساسة ومسؤولين أمنيين تسببوا في جرائم قتل وتعذيب واختفاء قسري واقتصاد وغير ذلك من الانتهاكات غير أن الهيئات المتمسكة بالعدالة الانتقالية لا تخفي تخوفها من تحويل هذه المحاكمات إلى محاكمات صورية جراء ما تسميه تقاعس الحكومة وسعيها للالتفاف على مسار العدالة الانتقالية وإفراغه من مضمونه وتكريس سياسة الإفلات من العقاب لطفي حجي الجزيرة تونس