الاشتباكات بطرابلس توقف نحو 120 ألف طالب عن الدراسة

16/05/2019
أحمد قصرا عن مدرسته التي كان منتظما فيها قبيل اندلاع الهجوم على العاصمة الليبية وغادر منطقة عين زارة جنوب طرابلس حيث كان يعيش مع أسرته شأنه شأن آلاف الطلاب الذين أجبروا على التوقف عن الدراسة جراء إغلاق مدارسهم التي استهدفت الاشتباكات بعضها وفق الإحصاءات الرسمية لم يلتحق 120 ألفا طالبا وطالبة من مناطق جنوب العاصمة بمدارسهم منذ الهجوم على المدينة في الرابع من الشهر الماضي وتحاول السلطات الحكومية ووضع آلية لمواجهة تداعيات الحرب خصوصا بعد مخازن وزارة التعليم في قصف جوي واحتراق أربعة ملايين وستمائة ألف نسخة من الكتاب المدرسي وهو المخزون الإستراتيجي من الكتب الدراسية للأعوام القادمة وضعنا خطة لتدارك ما يمكن تداركه من خلال السماح لهم بالانتقال إلى أي مدرسة من خلال نزوحهم في هذه المناطق إعطاء بعض الدورات وبعض الحصص في مناطق النزوح في تجمعات نزوح للحرب أيضا تداعيات نفسية على التلاميذ الصغار الذين يشكل لهم صوت الرصاص والقصف هاجسا مخيفا وهو ما حدا بمنظمات مدنية إلى محاولة علاج هذه المخاوف عبر تنظيم محاضرات دعم نفسي لهؤلاء الطلاب بسبب شدة الاشتباكات جنوب طرابلس نزحت مئات العائلات إلى شمال العاصمة بعد الاستئناف العشوائي للممتلكات العامة والخاصة بالقصف الجوي والمدفعي المكثف لم توقف الاشتباكات المسلحة جنوب طرابلس العملية التعليمية في مدارس هذه المنطقة فحسب بل بددت آمالا بالوصول إلى تسوية سياسية تنهي النزاع المسلح الذي كان المدنيون ومازالوا ضحيته الأولى أحمد خليفة الجزيرة طرابلس