قصف جوي ومدفعي من قوات النظام لمدن بحلب وإدلب

15/05/2019
لالتقاط الأنفاس هنا ولا وقت سوى لعمليات الإنقاذ السريع وقد تعود الطائرات باستهداف السوق الرئيسية في معرة النعمان بإدلب قتلى وجرحى المدنيين في غارات جوية تقول المعارضة إنها من طائرات النظام الروسي يختلف منذ أيام وبشكل متواصل مدن وبلدات في ريفيي إدلب وحماة الدفاع المدني إن القصف لم يستكمل الأسواق الشعبية والمناطق القبة بالسكان ولا حتى المراكز التي تنطلق منها كوادره في عمليات الإنقاذ الرواية الرسمية للنظام السوري تقول إن كل ما تستهدفه قواته في ريفي إدلب وحماة هي مواقع تابعة لمجموعات وصفتها بالإرهابية وأنها رد على خروج ترتكبها تلك المجموعات لاتفاق التصعيد بالتوازي مع ذلك تشهد خطوط التماس بين المعارضة المسلحة وقوات النظام تحديدا في ريف حماة الشمالي معارك يقول كل طرف فيها إنه يحقق تقدما أو يصد هجوما ينفذه الطرف الآخر هذه الأوضاع التي يمكن وصفها المشتعلة في مناطق يفترض أنها مشمولة باتفاق خفض التصعيد استدعت تحرك الأطراف الفاعلة في المشهد السوري الرئيس أردوغان تباحث مع بوتين قبل يومين واتفقا على ضرورة عقد اجتماع لمجموعات العمل المتعلقة بإدلب في أسرع وقت ممكن وزارتا الدفاع والخارجية وقيادة الجيش ورئاسة الاستخبارات في تركيا تتولى كل هذه الجهات تنفيذ هذه العملية وكثفنا من جهودنا حول هذا الموضوع مكتب الدفاع المدني في مدينة كفرنبل بعد غارتين من الطيران الروسي الجانب التركي النظام السوري مسؤولية ما يحدث في إدلب من تصعيد ويقول وزير خارجيته إن اعتداءات النظام تقويض مسيرة الحل السياسي المتمثلة بمنصة أستانا وبأعمال تشكيل اللجنة الدستورية