عـاجـل: ترامب: بعد إلحاق الهزيمة بنسبة 100% بالخلافة التي أقامها تنظيم الدولة قمت بسحب قواتنا من سوريا

كيف ستؤثر زيارة حفتر لباريس المرتبقة على الأزمة بطرابلس؟

12/05/2019
هجمات قوات حفتر على طرابلس المستمرة منذ بداية الشهر الماضي أودت حتى الآن بحياة نحو خمسمائة شخص وإصابة أكثر من الفين حسب ما قالت منظمة الصحة العالمية دخول شهر رمضان ورغم الإدانات الدولية ورغم قرارات مجلس الأمن ودعوته إلى الإسراع في العودة إلى الوساطة الأممية القتال ومحاوره الرئيسية تتركز جنوب طرابلس بين قوات حكومة الوفاق الوطني وقوات اللواء تقاعد خليفة حفتر وبين حين وآخر يندلع القتال ثم يعود الهدوء وتسيطر حكومة الوفاق على مواقع في منطقة سلوان جنوب طرابلس إثر محاولة قوات حفتر مدعومة بسلاح الجو التسلل إليها يحدث هذا في الوقت الذي تعتزم فيه حفتر القيام بزيارة إلى فرنسا طبقا لما أوردته وسائل إعلام مقربة من حفتر لكن سبقه إلى ذلك رئيس حكومة الوفاق الوطني فائز السراج الذي يقوم بجولة أوروبية من أجل تكوين رأي عام فاعل للضغط على اللواء لوقف الهجوم على طرابلس الذي اختير له توقيت يسبق بأيام المؤتمر الوطني الذي كان سيعقد بغطاء ودعم من الأمم المتحدة ما الذي يدفع حفتر إذن لزيارة فرنسا ولقاء الرئيس ماكراوف الذي سبق وأن أكد للسراج تأييد باريس لحكومة الوفاق المعترف بها دوليا زيارة حفتر لباريس تأتي بعد زيارة إلى القاهرة التي غادرها السبت بعد ثلاثة أيام التقى فيها الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الذي تدعم حكومته حفتر بالتعاون مع السعودية والإمارات هذا التحرك الدبلوماسي قد يعد مؤشرا على إمكانية العودة إلى المسار السياسي لاسيما وأن الطرفين ربما أدرك أن لا حل عسكريا للأزمة حتى لو كان هناك حل عسكري يقول رئيس الوزراء الإيطالي فإن الاستقرار الذي سيجلبه لن يكون إلا استقرارا ظاهريا