الحكومة اليمنية توافق على تنفيذ اتفاق إعادة الانتشار

12/05/2019
بحذر شديد تتم متابعة مستجدات الأمور في مدينة الحديدة اليمنية الساحلية واتجاهاتها ألقى إعلان جماعة الحوثي يوم السبت انسحابا أحاديا من موانئ الحديدة والصليف فراس عيسى بظلاله على صعد مختلفة وقالت بعثة الأمم المتحدة في الحديدة إنها راقبت أول أيام إعادة انتشار الحوثيين في الموانئ الثلاثة ووصفته بأنه سار وفق الخطط الموضوعة وأعلنت البعثة الدولية أنها ستركز خلال الأيام التالية على إزالة المظاهر العسكرية ونزع الألغام وأنها ستعد تقييما لمجمل عملية إعادة انتشار في المواقع يوم الثلاثاء القادم وهو ما قرأ فيه الكثيرون تفاؤلا حذرا من قبل البعثة بإمكانية مضي العملية قدما خاصة وأنها ذكرت في بيان رسمي أن الحكومة اليمنية وافقت على تنفيذ التزامها وفق المرحلة الأولى لاتفاق إعادة الانتشار المبرمة في السويد وكانت الحكومة اليمنية قد شككت في مصداقية خطوة جماعة الحوثي ووصفتها بأنها مسرحية مكشوفة تقوم بها الجماعة لتضليل المجتمع الدولي أصبحت الكرة الآن بشكل أو بآخر في ملعب التحالف السعودي الإماراتي الذي يتحكم في مفاصل الحرب في الحديدة وكل اليمن ودوره في تطبيق ما يليه ويا للحكومة اليمنية من المرحلة الأولى من اتفاق السويد وإعادة انتشار قواتهما إلى المسافات التي حددها الاتفاق إذا تمت الأمور بهذا الشكل الإيجابي فإن اختراقا مهما يكون قد حدث فيما يتعلق في الثقة المفقودة بين الجانبين وهو ما قد يفتح الطريق أمام تنفيذ المرحلة الثانية وهي الأصعب والأكثر تعقيدا وتتعلق بتحقيق تفاهمات دقيقة خاصة بمرحلة الانتشار القادمة ووضع قوات الأمن المحلية في الحديدة على كل حال فإن التطورات الراهنة في الحديدة والتي تجري قبيل انعقاد مجلس الأمن الدولي يوم الأربعاء لتقييم الأوضاع في اليمن تضع أطراف النزاع في البلاد وداعميهم أمام الاختبار الصعب المتعلق بضرورة التعاطي الإيجابي مع التطورات وقد وصلت الأزمة الإنسانية إلى مرحلة بالغة التعقيد مع التردي الاقتصادي الكبير الذي حاق بالبلاد