76 ألف سوري نازح من إدلب وحماة يعيشون بالعراء

11/05/2019
شمال سوريا يوميات من القصف والموت تركز القصف في الجزء الجنوبي من الأراضي التي تسيطر عليها المعارضة المسلحة بما فيها المنطقة المنزوعة السلاح المدرجة في اتفاق جاء ذلك بعد توغل قوات النظام السوري في مناطق بريف حماة مدعومة بسلاح الجو الروسي الذي استهدف مناطق مدنية فيها مدارس ومستشفيات أدت الحملة العسكرية للنظام إلى فرار أكثر من ربع مليون شخص من منازلهم في ريفي إدلب وحماة نتيجة عشرة أيام من الهجوم المستمر على المنطقة حسبما قالت منظمة منسقو الاستجابة لشؤون اللاجئين في شمال سوريا وأضافت أن الساعات الماضية شهدت نزوح نحو 76 ألف شخص يعيش غالبيتهم حاليا في العراء وناشدت المنظمات والهيئات الإنسانية التحرك العاجل لتوفير احتياجاتهم بالتزامن مع المناشدات الإنسانية العاجلة أعلن المتحدث باسم برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة تعليق توزيع المساعدات الغذائية الشهرية في منطقة خط التصعيد في إدلب بسبب انعدام الأمن على الأرض أرواحهم مهددة لأنهم يعملون الصراع ولذلك وهم وسيلة الوحيدة لديها مساعدات إغاثية حاجة لمن يحتاجونها بالطبع نناشد الجميع في حدة الصراع التطورات العسكرية حملة النزوح الواسعة في إدلب استدعت تعليقا تركيا على ما يجري في شمال سوريا إذ اتهم وزير الدفاع التركي خلص أفكار النظام السوري بشن حرب برية في إدلب يتوجب إيقاف هجوم عناصر النظام على جنوبي إدلب فورا وتأمين انسحاب هذه العناصر وننتظر من روسيا الاتحادية أن تتخذ إجراءات حازمة وفعالة لضمان عدم حدوثها مرة أخرى دوليا أعربت إحدى عشرة دولة في مجلس الأمن ومنها الولايات المتحدة وبريطانيا والكويت عن قلقها جراء تصاعد العنف في شمال سوريا قلق دولي مكرر من وضع ميداني وتدهور إنساني يبدو هو أيضا مكررا لكن السؤال يبقى عن السيناريو الميداني الذي يمكن أن تمضي فيه الأحداث في منطقة تتحول شيئا فشيئا إلى ساحة معركة بقيت مؤجلة طويلا