شوارع بغداد تعاني من اختناق مروري

11/05/2019
لا يبدو المشهد غريبا على البغداديين الذين اعتادوا على أزمة يومية منذ ما يزيد عن عشر سنوات لازدحام الشوارع علي يعمل سائق أجرة يروي لنا كيف تبدو شوارع المدينة في ذروة الاختناقات المرورية من وقته في عمله اليومي لكن المفارقة أنه يعتقد أن حل مشكلة فوضى شوارع بغداد أمر سهل الإشارات الضوئية واحدة من أبرز مشاكل السير هنا فلا أحد يلتزم بها في الغالب لا أصحاب المركبات ولا حتى شرطي المرور في أوقات كثيرة ناهيك عن حجم التجاوزات في الشارع من قبل الباعة المتجولين المنتشرين في أكثر مناطق بغداد اكتظاظا في المركبات والمارة إلى جانب السير عكس الاتجاه الصحيح ومواكب المسؤولين التي لا تعترف بالقانون الجهات الرسمية تقول إن هناك أكثر من ثمانين تقاطعا رئيسيا بإشارات إرشادية جديدة لكنها لا تعمل بسبب انقطاع التيار الكهربائي مقترحا طلبنا تغيير الدوام الرسمي بشكل متفاوت للدوائر والجامعات في بعض الدول حتى في إحدى الولايات الأميركية ومتابعين هذا الإجراء حتى يقللوا من زخم المروري صممت شوارع بغداد في ثمانينيات القرن الماضي على أن تتسع لأربعمئة ألف مركبة كحد أقصى لكنها اليوم تحاول استيعاب ما يقرب من مليوني مركبة دون أي تعديل على شبكة الطرق الرئيسية لا بتوسعتها ولا باستحداث طرق جديدة إلى جانب مشكلة الحواجز الخرسانية التي بدأت تزال الآن بعد 14 سنة من جثومها على شوارع العاصمة العراقية سامر يوسف الجزيرة بغداد