ترامب يصدر قرارا بزيادة الرسوم الجمركية على صادرات الصين

11/05/2019
حرب الرسوم الجمركية ومفاوضات من أجل اتفاق تجاري جديد بين هذا وذاك تتأرجح العلاقات الاقتصادية بين الولايات المتحدة والصين وهما البلدان اللذان يسيطران على من الاقتصاد العالمي آخر فصل في حرب الرسوم الجمركية هو قرار الرئيس دونالد ترامب رفعها بنسبة خمسة وعشرين في المائة إلى ما يعادل مليار دولار من واردات بلاده من الصين التي أكد مسؤولوها أن هذا القرار لن يبقى دون رد عليه الصينيون سيستهدفون ربما بعض المنتجات الزراعية من ولايات الوسط الغربي أو بعض البضائع ذات القيمة العالية بالسيارات والدراجات النارية لكن ومع ذلك اتفق الصينيون والأميركيون على مواصلة مفاوضاتهما الثنائية من أجل التوصل إلى اتفاق تجاري جديد اتفاق قد ينهي حرب التعريفات الجمركية سنتوصل إلى اتفاق ما لكن السؤال القائم هو عن تفاصيل الاتفاق لأن الصينيين يريدون فقط شراء عدد من المنتجات الأميركية لمدة سنتين من أجل تعديل الميزان التجاري منذ وصوله إلى سدة الحكم بل وقبل ذلك أبدى الرئيس ترامب ميولا واضحة لإتباع سياسة اقتصادية حمائية ويبدو أنه ماض في تنفيذها بضغطه مرة أخرى على الصين التي يتوقع أن يؤثر القرار الجديد في قطاعات هامة من اقتصادها مثل صناعة أجهزة نقل وتخزين المعطيات الإلكترونية التي يقدر حجم معاملاتها بحوالي مليار دولار مما قد يشكل ضغطا إضافيا على نسبة النمو المتباطئة للاقتصاد الصيني لكن قرار التقسيم التعرفة الجمركية من جديد على المنتجات الصينية لا يشمل البضائع التي غادرت الموانئ الصينية ومطاراتها قبل منتصف ليلة الخميس الماضي شريطة أن تصل إلى الولايات المتحدة قبل الأول من يونيو حزيران المقبل مما يعزز في نظر العديدين فرص التوصل إلى اتفاق بين المفاوضين الصينيين والأميركيين عبد المنعم العمراني الجزيرة واشنطن