واشنطن بوست: مولر ينتقد ملخص وزير العدل لتحقيقه

01/05/2019
لم تنته تفاعلات قضية التحقيق في التدخل الروسي في الانتخابات الأميركية مع تقديم المحقق الخاص روبرت مولر تقريره فالطريقة التي قدم بها التقرير إلى الرأي العام من وزير العدل والسياقات والتأويلات التي قرأت من خلالها بعد نشره كاملا تجعله محل جدل مستمر وتطورات القضية ما زالت تخرج إلى الواجهة تباعا منذ عرض تقرير المحقق مولر في مارس الماضي صحيفة الواشنطن بوست تكشف أن مولر وجه رسالة إلى وزير العدل ويليام بار عقب صدور التقرير اعترض فيها على تعامله مع نتائج التحقيق والملخص الذي أصدره حولها معتبرا إياه إخراجا غير دقيق للتحقيق ومحاولة لتقديمه بصورة مضللة للرأي العام لصالح تبرئة الرئيس ترمب وقد تضمنت الرسالة في السابع والعشرين من مارس آذار أي بعد عرض ملخصه للكونغرس ووسائل الإعلام امتعاضا من مولر على تجاهل بار لما توصل إليه من أدلة بشأن فرضية عرقلة ترامب للعدالة مئات الصفحات في تقرير يتضمن وقائع التحقيق وتفاصيله وشهادات وخلاصات يرى أنها لا يمكن أن توجز في أربع صفحات لتعميم صورة معينة أمام الرأي العام الأميركي مشهد غاب أو غيب من قبل وزير العدل الذي أدلى بشهادة أمام الكونغرس عن تطورات القضية بين ما كشفته الواشنطن بوست من اعتراض مولر ودعاء عدم معرفته موقف مولر يقول السيناتور هولاند إن ضلله وضلل الكونغرس والشعب الأميركي فرغم أن التقرير لم يتضمن ما يشير إلى وجود دليل يثبت أن أي مسؤول في حملة ترامب قد تآمر على علم مع روسيا غير أن التقرير نفسه لم يبرئ ساحة ترامب نهائيا كما أظهر أن هناك محاولتين روسيتين رئيسيتين للتأثير في الانتخابات لعامين استمر التحقيق وخرج بتقرير من مئات الصفحات وأسقط شخصيات بارزة من فريق ترامب فهل تستمر تفاعلات القضية إلى حدود أبعد وربما تعيد إلى الواجهة التهديد المباشر لترامب نفسه يبدو أن الإجابة تبقى مرهونة بتفاعلات تعمد نشر التقرير موجزا وإلى استثماره السريع من فريق ترامب وأيضا للرأي الحاسم في الكونجرس الذي يبقى له قرار البت في القضية برمتها وفي مسألة عزل الرئيس الذي لا ينفك الحديث عنها مع أن يخفت إلا ويعود مرة أخرى مدفوعا بكشف الإعلام وهي التفاعلات التي تثقل كاهل لترامب أكثر مع اقتراب الانتخابات الرئاسية في ظل ما لزم فترته الرئاسية من سلسلة استقالات وتحقيقات وإدانات لفريقه وما أثارته من جدل داخلي وخارجي على السواء