شح الأمطار والموارد يصعبان مهمة جيبوتي في مواجهة الجفاف

01/05/2019
سعيد في مزرعته الصغيرة في إنتاج محاصيل متنوعة بيد أنه في السنوات الأخيرة انخفضت إنتاجية المزرعة بسبب قلة الأمطار حال كثير من المزارعين الذين اضطروا إلى التخلي عن مزارعهم بسبب تردي الأوضاع وعدم توافر المياه المخصصة للري ولمعالجة ندرة المياه أو الحد من آثار الجفاف بدأت جيبوتي في تدشين سلسلة سدود بهدف حوض المياه وتعزيز أنشطة الزراعة في البلاد ومن أبرز تلك السدود سد أمبولي الذي تموله الحكومة التركية والذي سيسمح لاكتماله لتخزين ستة عشر مليون متر مكعب من مياه الأنهار الموسمية من أبرز المشكلات التي واجهتنا خلال تنفيذ هذا المشروع ندرة المياه للقيام بأبسط الأمور حيث إن الماء كما هو معروف مهم في التشييد والبناء خاصة السدود وقد تعاونت معنا وزارة الزراعة لحل هذه المشكلة ونحن الآن على وشك إنهاء المشروع تعتبر ندرة المياه الصالحة للشرب وللرأي معضلة تؤرق جيبوتي منذ سنوات وفي مسعى لإيجاد حلول جذرية لها شرعت الحكومة في تنفيذ عدة مشاريع بهدف تحقيق الأمن المائي وتقليل الاعتماد تدريجيا على الخارج ويعتبر استيراد المياه العذبة من الخارج أحد المشاريع التي سعت جيبوتي من خلالها لتحقيق الأمن المائي ومن أبرزها مشروع خط أنابيب المياه الذي تم افتتاحه في عام 2018 ويمتد من بلدة شمال شرقي إثيوبيا إلى بلدة صبيح جنوب جيبوتي وهو الذي يوفر مائة ألف متر مكعب من المياه العذبة يوميا لسكان جيبوتي عوا عبدي الجزيرة جيبوتي