انقسامات داخل حزب العمال البريطاني بشأن البريكست

01/05/2019
خلافا لحزب المحافظين الحاكم فإن معظم نواب حزب العمال المعارض صوتوا خلال الاستفتاء لصالح بقاء بريطانيا في الاتحاد الأوروبي لكن 65 في المائة من دوائرهم الانتخابية صوتت للخروج من الاتحاد خصوصا في وسط إنجلترا وشمالها وهنا تكمن طبيعة الانقسامات داخل الحزب حيث يخشى عدد من نواب الحزب خسارة مقاعدهم الانتخابية مستقبلا ومنهم زعيم المعارضة جيرمي كوربن شهور من إضاعة الوقت وحملة منظمة فاشلة من الابتزاز وتنمر فإن رئيسة الوزراء لم تقنع للبرلمان أو البلاد إلا بفشل خططها وبإلحاق ضرر بالوطن ويجيبوا رفضها الانقسامات داخل حزب العمال بشأن البروكسي ظلت خفية إلى حد ما في السنوات الأخيرة نظرا لطبيعة عمل الحزب واقتصاره على مراقبة أداء الحكومة على اتخاذ القرارات ومع ذلك واجه انتقادات كثيرة بشأن تلكؤه في مواجهة الحكومة من جانب المؤيدين للاتحاد الأوروبي وانشق بعض من أعضائه مطالبين بإجراء استفتاء ثان الخيار المتبقي لنا لتجنب الانسحاب من دون اتفاق هو إلغاء المادة من معاهدة لشبونة إنه بمثابة واجب مقدس لأنه لا أحد يذكر لأي رئيس وزراء السكوت عن المأساة التي ستلحق بنا حزب العمال الذي ظل يماطل لتحديد موقف واضح من إجراء استفتاء ثان عارض معظم أعضائه خطة ماي للانسحاب من الاتحاد لأنها لم تتضمن الشروط التي حددها وهي البقاء في الاتحاد الجمركي الأوروبي والإبقاء على علاقة وثيقة مع السوق الأوروبية الموحدة والحفاظ على حقوق العمال البريطانيين تماشيا مع قوانين حقوق العمال الأوروبيين مخاوف حزب العمال من انسحاب بريطانيا دون اتفاق دفعت به إلى القبول بإجراء مشاورات مع الحكومة بحثا عن أرضية مشتركة لتنفيذ لكن توجسه من حكومة المحافظين المنقسمة قد لا يفضي إلى نتيجة تحظى بالإجماع في الوقت الراهن العياشي جابو الجزيرة