العقوبات الأميركية.. طهران تؤكد مواصلة تصدير النفط والمواطن يترقب

01/05/2019
ترقب وانتظار قد يكون هذا هو حال المواطن الإيراني بعد أن قررت واشنطن وقف صادرات بلاده من النفط ما يهمه الآن هو وضعه المعيشي خاصة أنه يعاني بالفعل من عدم استقرار أسعار السلع فالمؤشرات الاقتصادية لبلاده لا تبدو مريحة والعملة المحلية فقدت جزءا من قيمتها مقابل الدولار والتضخم قد يتجاوز 40 في المائة العقوبات الأميركية ظالمة وهناك ضغط على الشعب والوضع المعيشي أصبح صعبا الأسعار ارتفعت والمعيشة أصبحت صعبة ما علينا فعله سوى تحمل ذلك أميركا لن تستطيع ارتكاب أي حمق الثاني من مايو أيار تاريخ الجديد لعقوبات أميركية على إيران عنوانها النفط ورقة قد تراهن عليها الإدارة الأميركية للضغط على إيران أما ساستها فينهلون على ما يصفونه بخبرة بلادهم في الإفلات من العقوبات وعلى احتياجات سوق النفط العالمي وتنتظر رد فعل زبنائها الأساسيين بشأن القرار الأميركي لديها أولا إنتاج غير النفط ثانيا القطاع الخاص في إيران أصبح متقدما وثالثا إيران تتجه إلى التقليص من اعتمادها على البترول الحكومة الإيرانية أن المرحلة المقبلة لن تكون سهلة وأنها قد تضطر إلى ترتيب البيت الداخلي اقتصاديا وربما أمنيا تفاديا لأي طارئ داخلي كما أكدت أنه لن يتغير أي شيء بعد الثاني من مايو أيار ماذا بعد الحظر الأميركي على تجارة النفط مع إيران حتى اللحظة لم يتغير شيء هناك بانتظار ما ستحمله الأيام المقبلة أما في السياسة فيبدو أن واشنطن تريد جر طهران إلى مفاوضات لإعادة صياغة اتفاقات بشكل تحقق مصالح الإدارة الأميركية هكذا يفهم الأمر في طهران ويبدو غير وارد لدى ساستها على الأقل حاليا نور الدين دغير الجزيرة طهران