قوات حفتر تتقهقر إلى جنوب طرابلس

09/04/2019
تقدم هام تحققه قوات حكومة الوفاق الوطني على حساب قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر التقدم جرة في منطقتي وادي ربيع وقصر بن غشير جنوب طرابلس وهنا تسعى قوات حكومة الوفاق إلى الوصول والالتقاء مع قوات أخرى تحاول التقدم من محور المطار بهدف قطع الطريق على قوات حفتر ومنعها من دخول طرابلس من مدخلها الجنوبي واستنادا إلى مصادر للجزيرة فإن قوات حفتر تحتشد عند منطقة ربيعة قرب مدينتي غريان وترهونة جنوب طرابلس وهو ما يفسره بعض المراقبين بأنه محاولة من قوات حفتر لإعادة الكرة ومحاولة استعادة السيطرة على مطار العاصمة تطور جديد أيضا حملته الاشتباكات بين الطرفين هو استخدام قوات حكومة الوفاق أسلحة نوعية في هذه المعارك كما أنني المعركة بعدا يتعدى جغرافية حدود محيط العاصمة ومطارها المعارك في ليبيا ألقت بظلالها على الوضع السياسي والمواقف الإقليمية والدولية تجاه ما يدور الآن في غربي البلاد حيث دعت كل من بريطانيا وألمانيا إلى عقد جلسة استثنائية لمجلس الأمن لمناقشة الأوضاع في ليبيا كما أعلن المبعوث الأممي غسان سلامة أنه لا يمكن طلب انعقاد الملتقى الوطني الجامع في مثل ظروف الحرب مع تأكيده استمرار مساعيه لعقد الملتقى دون إقصاء لأي طرف واستمرار مساعيه لمعالجة ما سماها التصدعات التي أصابت المواقف الخارجية من المسألة الليبية يأتي إعلان المبعوث الأممي عقب إعلان أعضاء من المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني نية المجلس عدم التفاوض أو بحث الحلول سياسيا ما لم تعد قوات حفتر من حيث أتت وهو موقف يحظى بتأييد أطراف دولية فاعلة