البرلمان الجزائري يعين بن صالح رئيسا مؤقتا والشارع يرفض

09/04/2019
محطة جزائرية جديدة مع انتهاء عهدة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة المستقيل رسميا وإعلان رئيس جديد للبلاد عبد القادر بن صالح رئيس مجلس الأمة يتسلموا العهدة رئيسا لتسعين يوما بعد أن أقر البرلمان مواد دستورية تتعلق بشهور منصب الرئيس بداية مرحلة انتقالية قادها المجلس المكون من غرفتين هما المجلس الشعبي الوطني ومجلس الأمة تنفيذا للمادة من الدستور الجزائري تعهد صالح خلال الجلسة التي قاطعتها أحزاب معارضة رئيسية بالتطبيق الصارم للدستور والعمل بكل تفان وإخلاص لتسليم الراية في موعدها للشعب الجزائري الواجب الدستوري في هذا الظرف الخاص تحمل واجب مسؤولية ثقيلة وسوف تكون سوف تكون في التوجه الذي يؤدي إلى تحقيق الغايات الطموحة التي ينشدها الشعب الجزائري الشعب الجزائري الكلمة الأكبر التي استمرت حاضرة منذ أسابيع بعد أن خرجت المظاهرات رفضا لعهدة خامسة للرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة وهو ما أثمر استقالته وتحقيق أول مطالبهم نحو بناء دولة ديمقراطية معاهدة جديد يطرح خلفه النظام السابق بكل رموزه تسلح هؤلاء بصوتهم في الشارع من جديد للحفاظ على إنجازات أرادوها لأنفسهم ورفضوا قرارات البرلمان والرئيس الجديد المتظاهرون شعارات عنوانها اللاءات الثلاث لا لعبد القادر بصالح الطيب بلعيز رئيس المجلس الدستوري والدين بدوي رئيس مجلس الوزراء وبالتوازي ارتفع صوت أحزاب المعارضة للخروج من ثوب النظام السابق وجميع تفسيرات مواد الدستور بما يتواءم مع المرحلة المصيرية للبلاد بوضعها الحالي كانت معظم المطالبات على الضفتين تتركز على قيادة المرحلة الانتقالية بوجوه جديدة توصل البلاد إلى بر الأمان عبر مجلس مؤقت يختاره الشعب وانتخابات عامة تفضي إلى رئيس يمسكه دفة الجزائر