أهالي الأسرى بسجون الاحتلال الإسرائيلي يشاركونهم الإضراب عن الطعام

09/04/2019
قلق بدأ يساور أهالي الأسرى في سجون الاحتلال مع دخول أبنائهم إضرابا مفتوحا عن الطعام عائلة الأسير عمر العبد المحكوم بأربعة مؤبدات بتهمة قتل ثلاثة مستوطنين ينتابها الخوف على مصير ابنها في معركته داخل الأسر وفي مكتب الصليب الأحمر في مدينة البيرة اعتصم عشرات من ذوي الأسرى وأبنائهم إسنادا للأسرى المضربين في سجون الاحتلال الإسرائيلية المعتصمون طالبوا المجتمع الدولي بتوفير الحماية لهم من جرائم إدارة السجون التي تتنافى مع مبادئ القانون الدولي الإنساني دولة الاحتلال تتحمل كل التبعات الناجمة عن الانفجار والهبة الشعبية التي قد تنجم داخل السجون وخارج السجون بفعل استمرار صرفها وعدم الاستجابة للمطالب العادلة والمحقة وقد بدأ الأصل في الإضراب المفتوح عن الطعام على دفعات تبدأ بمائة وخمسين أسيرا في سجن رامون والنقب الصحراوي بعد تعنت إدارة السجون بتلبية مطالبهم ومقابل ذلك بدأت سلطات الاحتلال نقل الأسرى بين السجون لإفشال إضرابهم وكسر إرادتهم التي ترمي إلى الضغط على الاحتلال لإزالة أجهزة التشويش بالمحيط أقسامهم ووقف سياسة العزل الانفرادي والسماح لأهالي أصل قطاع غزة بزيارتهم وتوفير العلاج اللازم لعشرات الجرحى بعد الاعتداء عليهم نهاية الشهر الماضي في معتقل النقب الصحراوي يخوض الأسرى في سجون الاحتلال معركة مفصلية لاستعادة حقوقهم ووضع حد لسياسات إسرائيل الهادفة للعبث بأرواحهم وينتظر هؤلاء بالتوازي مع معركة الأمعاء الخاوية التي يخوضونها دعما شعبيا ورسميا لتعزيز صمودهم في مواجهة بطش السجان سمير أبو شمالة الجزيرة البيرة فلسطين