إدانة أممية لقصف حفتر لمطار معيتيقة بطرابلس

08/04/2019
ساعات بعد إعلان قوات حكومة الوفاق الوطني الليبي سيطرتها على مطار طرابلس الدولي ما زالت الاشتباكات في محيط المطار مستمرة وبالتحديد في منطقة قصر بنجشير وسط تحركات تهدف إلى تأمين مطار طرابلس إضافة إلى تأمين مداخل العاصمة مع وصول مزيد من التعزيزات العسكرية إلى محاور القتال في جنوب طرابلس قادمة من مدينتي الزاوية ومصراتة وانسحاب قوات حفتر وطردها من محيط المطار قصفت طائرات تابعة لقوات حفتر مطار معيتيقة وهو المطار المدني الوحيد العامل طرابلس كإجراء احترازي أعلنت سلطات المطار عن إغلاقه وتوقف حركة الملاحة وأخلت المطار من جميع الركاب موجة القلق الدولي المتزايد من التطورات الميدانية المتلاحقة في ليبيا وانعكاساتها الخطيرة ترافقت مع دعوات إلى وقف التصعيد العسكري من قبل قوات حفتر حيث سارع رئيس بعثة الأمم المتحدة الخاصة بليبيا غسان سلامة إلى إدانة الغارة التي شنتها طائرة تابعة لقوات حفتر على مطار معيتيقة واعتبرها انتهاكا خطيرا للقانون الإنساني الدولي من جانبها قالت مفوضة الشؤون الخارجية للاتحاد الأوروبي فيدريكا موغيريني إن الوضع في ليبيا الاتجاه الصحيح ودعت إلى هدنة إنسانية والعودة إلى المفاوضات السياسية وطالبت القادة الليبيين في تجنب أي تصعيد عسكري واللجوء إلى المفاوضات لا يسير في الاتجاه الصحيح بكل تأكيد ثمة حاجة لدى الدول الأعضاء لإيصال رسالة أوروبية موحدة وقد لمست إجماعا عليها وتشمل هذه النقاط أولا حث جميع الأطراف واللاعبين الإقليميين على تنفيذ هدنة إنسانية بشكل شامل وفوري كما طالبت بذلك الأمم المتحدة ووزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو تجدد المطالب بوقف فوري للهجوم الذي يقوده اللواء المتقاعد خليفة حفتر على العاصمة الليبية طرابلس لكن لا يبدو أن هذه الدعوات ولقيت استجابة بينما تستمر الاشتباكات في أكثر من منطقة بمحيط طرابلس ومعه تتزايد الكلفة الإنسانية حيث نزح أكثر من ألف مدني جراء المعارك بحسب ما أكده تقرير لمكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية