تعرف على مدينة جيغجيغا عاصمة إقليم الصومال الإثيوبي

07/04/2019
هذه جيغجيغا حاضرة الإقليم الصومالي الإثيوبي يناهز تعدادهم سكان الإقليم الذي يتمتع بحكم ذاتي ثمانية ملايين نسمة ينحدرون من القومية الصومالية لغة وثقافة ونمط حياة تسميته جيغجيغا أهميتها كونها همزة وصل بين إثيوبيا والصومال وهي أول مدينة إدارية كبرى تنشأ في الإقليم مما منحها ثقلا سياسيا واقتصاديا تعني باللغة المحلية البئر المحفورة فالمنطقة كانت مشهورة بالآبار الأمر الذي جعلها منذ القدم مركز تجمع سكاني عرفت المدينة بأنها منطلق حركات التحرر الصومالي من الاستعمار الغربي وهي مدينة محورية تربط بين حواضر شرق إثيوبيا وجمهورية الصومال يرتكز اقتصاد الإقليم على الثروة الحيوانية والزراعة الخفيفة أما الحواضر فتعتمد على قطاعي التجارة والخدمات بينما تتجه أنظار الإقليم وإثيوبيا عموما نحو حلم تصدير الغاز الطبيعي الذي اكتشف هنا بكميات كبيرة وهو ما من شأنه أن ينعش اقتصاد البلاد ويسهم في نمائها واستقرارها الأطر القانونية الموجودة حاليا في البلاد تدعم فكرة استفادة الأقاليم والمجتمعات المحلية من ثرواتها الطبيعية المملوكة للدولة الوطنية بطبيعة الحال لذا فإن المناطق المنتجة سيكون لها نصيب محدد من ثروة المصادر الطبيعية وإن كان هناك ما يميز الإقليم عن سائر مناطق الصومال فهو مسقط رأس الأمير الصومالي المعروف محمد عبد الله حسن الذي يعتبره الصوماليون رمزا لقوميتهم ونضالهم ضد الاستعمار البريطاني حيث قاد حرب مقاومتهم طوال عقدين قبل أن توافيه ألمانية في عشرينيات القرن الماضي ويدفن في هذا المكان يتمتع بموقع إستراتيجي هام جعلها حلقة وصل بين شعوب إثيوبيا للصومال هذه الحلقة لم تكن بعيدة عن مراكز الصراعات وتقاسم النفوذ بيد أن السكان هنا يطمحون في أن تكون مدينتهم نموذجا للتكامل والترابط بعيدا عن أي صراعات أو نزاعات حسن رزاق الجزيرة من مدينة جيغجيغا شرق إثيوبيا