اعتصام المتظاهرين أمام مقر قيادة الجيش السوداني

07/04/2019
هكذا بدت الشوارع المؤدية إلى مقر القيادة العامة للجيش السوداني في الخرطوم متظاهرو الحراك الشعبي في السودان يؤكدون مواصلة اعتصامهم السلمي هنا لليوم الثاني على التوالي ولحين الاستجابة لمطالبهم بتنحي النظام وتحقيق الحرية والعدالة والمساواة وللمرة الأولى منذ بدء الاحتجاجات الشعبية السودان في ديسمبر الماضي وصل المتظاهرون إلى أعتاب مقر القيادة العامة للجيش الذي يضم أيضا كلا من وزارة الدفاع ومقر إقامة الرئيس عمر البشير وبينما عبر هؤلاء عن امتنانهم للجيش توفير الحماية لهم من السلطات الأمنية التي تسعى إلى فض اعتصامهم لم يمنع ذلك سقوط قتلى إثر تصدي قوات الأمن للمتظاهرين وفق ما أكدته لجنة أطباء السودان المركزية المشاركة في الاحتجاجات ومع تصاعد التحركات الاحتجاجية في الشارع السوداني خرج الرئيس المفوض لحزب المؤتمر الوطني الحاكم أحمد هارون داعيا إلى ضرورة التعامل مع الأحداث الراهنة بحكمة لتجنيب البلاد أي انزلاق أمني ومنع اتساع دائرة العنف كما أكد أن الحوار هو السبيل الأفضل لحل أزمات السودان السياسية المتحدث باسم الحكومة بدوره أكد أيضا التمسك بنهج الحوار لحل الأزمة ويرفض الرئيس البشير مطالب المتظاهرين بالتنحي قائلا إن على خصومه السعي للسلطة من خلال صناديق الاقتراع كما أعلن حالة الطوارئ في البلاد منذ شباط فبراير الماضي وكانت موجة الاحتجاجات الشعبية في السودان اندلعت في التاسع عشر من كانون الأول ديسمبر الماضي عقب قرار الحكومة آنذاك رفع أسعار الخبز لتتصاعد بعدها وتيرة التحركات مدفوعة بسوء الأوضاع الاقتصادية وتتعالى معها الأصوات المطالبة بتنحي البشير الذي يحكم البلاد منذ نحو ثلاثين عاما