عـاجـل: الحريري للمتظاهرين: إذا كانت الانتخابات البرلمانية المبكرة هي مطلبكم فأنا شخصيا معكم في هذا المطلب

عبد المهدي بطهران.. هل أصبح العراق طوق نجاة لإيران؟

06/04/2019
لم يتأخر رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي في رد زيارة الرئيس الإيراني لبغداد قبل أقل من شهر فحل بالعاصمة الإيرانية طهران ويبدو أن بوابة بغداد قد تكون الأقرب لطهران للإفلات ولو جزئيا من العقوبات الأميركية الكهرباء والغاز ومستقبل النفط ستتوصل إلى العراق كما أن العلاقات بين البلدين قطعت أشواطا مهمة وفي حديث الأمن والسياسة يبدو العراق المجال الآمن لإيران من أي تهديد قد يستهدفها ولربما أقرب طريق إلى دول المنطقة نحن في دستورنا فهناك منع استغلال الأراضي العراقية ضد أي بلد مجاور هذه العلاقات المتقدمة بين العراق الجمهورية الإسلامية أن تكون قدوة ومقدمة لعلاقات متطورة بين كل دول المنطقة تبدو زيارة رئيس الوزراء العراقي عادية إذ يعتبر بعضهم العراق حديقة خلفية لإيران لكنه قد لا يكون كذلك في ظل الضغوط الأميركية عليها والعراق وإن أبدى استعداده للتعاون مع إيران اقتصاديا فإنه بكل تأكيد يسعى لتحاشي استفزاز واشنطن وقد يزداد الوضع تعقيدا إذا ما غادر لائحة الإعفاءات الأميركية الضغوط التي يواجهها العراق حاليا سببه الولايات المتحدة الأمريكية وهي كبيرة جدا لكن يمكن الحد منها بعد زيارة السيد عبد المهدي لطهران تريد إيران أن يظل الخط مع بغداد ناشطا وأن يبقى ممرا حيويا لها في الاقتصادي والأمني والسياسة أما العراق فلربما يراه أحد خطوطه الفاعلة حتى يتجنب تصفية الحسابات على ساحته نور الدين دغير الجزيرة