عـاجـل: وزير الدفاع التركي: قواتنا في شمال سوريا مستعدة لاستئناف الهجوم إذا لم ينفذ اتفاق وقف إطلاق النار

بالجمعة السابعة.. حراك الجزائر يصر على تحقيق كافة مطالبه

06/04/2019
الحراك الجزائري مستمر واستقالة الرئيس بوتفليقة كانت مجرد مطلب واحد من مطالب الشعب رسالة بعث بها المتظاهرون عبر شعارات ولافتات لمن يعنيهم الأمر وذلك في الجمعة السابعة للحراك يقول المتظاهرون أن شعارهم كان واضحا منذ البداية وهو تنحو رحلوا جميعا بل تجاوز ومطالبتهم بالرحيل إلى المطالبة بمحاكمتهم وفي التفاصيل جدد المتظاهرون شعار لا للبائات الثلاثة لرئيس مجلس الأمة عبد القادر بن صالح الذي يفترض أن يتولى الرئاسة بشكل مؤقت بحكم الدستور الطيب بلعيز رئيس المجلس الدستوري لرئيس الحكومة الحالية البدوي المتهم من قبل المتظاهرين بالتزوير السلطة ترجع إلى الشعب الآن يجب أن يتحد الجيش والشعب من أجل أن يسقط بقايا النظام المهترئ بن صالح بلعيز وحكومة بدوي يجب أن يسقطوا جميعهم رسائل ربما لقيت آذانا صاغية لدى المؤسسة العسكرية في البلاد أو هكذا يبدو من افتتاحية مجلة الجيش فقد جددت قيادة الجيش تأييدها التامة لمطالب المتظاهرين وأكدت الافتتاحية أن الجيش مستمر في مساندته للحراك وأنه يضع مصالح الشعب فوق كل اعتبار لكن قيادة الجيش أكدت أنها ما تزال ترى أن حل الأزمة هو بتفعيل المواد السابعة والثامنة ومئات واثنتين من الدستور رسائل المحتجين كان منها نصيب للخارج أيضا رفضا لأي تدخل خارجي في شؤون بلادهم بل وذكروا دولا بعينها فرنسا بما فيها الإمارات هو معروف بالأموال معظم الأموال يبدو الحراك الجزائري مصر على تحقيق أهدافه كاملة وعدم الوقوف في منتصف الطريق مستفيدا من تجارب شعوب عربية أخرى ومتسلحا بصبر وحنكة في التعامل مع الأحداث وواعيا بما يراه محاولات الالتفاف من قبل البعض على مطالبه وتبدو المؤسسة العسكرية مدركة لذلك الإصرار الشعبي على تحقيق تلك المطالب وتفهمه على الأقل حتى اللحظة وبينما يواصل الشارع ضغطه لتحقيق مطالبه تلتقي الطبق السياسية الجزائرية على ضرورة المزج بين الحل الدستوري والحل السياسي الذي يحدث القطيعة مع وجوه النظام القديم ويحقق تغييرا جذريا وفق ما يرفعه الحراك الشعبي المطالب ويمكن من انتقال ديمقراطي سلس خلال مرحلة انتقالية قصيرة