المستشار الإلكتروني بالصين يحل محل المحاضرين والمستشارين

06/04/2019
كأي محاضرة كان يلقيها على طلبته في كلية الاقتصاد يفتتح الأستاذ شاولي محاضرته الالكترونية فبعد أن ازداد عدد متابعيه على منصة ودعا للاستشارة الالكترونية من مائتين إلى عشرين ألفا متابع استقال من وظيفته كأستاذ للعلوم الاقتصادية ليتفرغ تماما للعمل مستشارا إلكترونيا ظاهرة مستشار الإلكتروني هي وجه جديد للاستشارة القانونية والمالية التقليدية فطالب المعلومة يفضل الاستماع إليها في دقائق معدودة بدل تكبد عناء لزيارة أخصائي أو حضور دروس في مادة ما يقدم استشارات مالية تتراوح أسعارها بين مائتي دولار وألف دولار أميركي ويحصد مقطع الفيديو الواحد ما مجموعه عشرة آلاف مشاهدة وبينما يرفض العديد من مستخدمي الإنترنت الصينيين دفع مبالغ كبيرة للحصول على استشارات مالية أو قانونية تلقى هذه الظاهرة رواجا واسعا بين جيل الشباب توفر لنا الشبكة العنكبوتية كما كبيرا من المعلومات المجانية لكننا لا نعرف مصدرها وما إذا كانت ذات مصداقية ام لا لذلك فيما يتعلق بالاستشارة المادية أفضل منصات مدفوعة الثمن وإن كانت باهظة فهي دقيقة أكثر مع تسارع نسق الحياة في الصين أصبح مصطلح أوقات الفراغ نادر الاستخدام وغدا التنقل من مكان إلى آخر بغرض تلقي دروس أو الحصول على استشارة ما عبئا على الشريحة العاملة من الصينيين التي فاقت ثمانمائة مليون شخص كأن ظهيرة المستشار الالكتروني تعود بالمنفعة على كل من يقدم النصيحة والباحث عنها إلا أن بعض المراقبين يرون أن ارتفاع ثمن الاستشارة الإلكترونية قد يحول المعرفة إلى الامتياز ليتمتع به إلا من يملك المال لشرائها شيماء جويي الجزيرة