"أطباء بلا حدود" تحتضن جرحى اليمن والنزاعات بالدول العربية

06/04/2019
الصراع إذن إن استمر هذا ما يخلفه أحد ضحايا الحرب الطاحنة في اليمن يجر حاله الثقيل في مستشفى المواساة التابع لمنظمة أطباء بلا حدود في العاصمة الأردنية تركت الحرب في جسد أسامة القادم من تعز أحزانا وأوجاعا كثير الحرب ذاتها فتكت بعبد الله القادم من عدن فقد بيسراه وتشوهت يمناه عقيد فصل آخر من فصول اليمن الحزين تسبب طلق ناري بتهشيم عظم فخذه الأيسر داخل هذه الغرف قصص أخرى أكثر مرارة أثر أصحابها الصمت نحو 90 جريحا يمنيا أدخلوا إلى المستشفى أطباء بلا حدود خلال الأيام الأخيرة يشكل اليمنيون السواد الأعظم من المرضى يليهم العراقيون والسوريون والفلسطينيون فالحرب التي يشنها التحالف الإماراتي السعودي منذ 2015 على اليمن خلفت عشرات آلاف القتلى والجرحى جراحة العظام والوحش والتجميل كل تلك إصابات ناتجة عن الحرب وهناك كسور في العظام منها ملتئم ومنها ملتئم بالخطأ منظمة أطباء بلا حدود منذ بدئها في الأردن عام 2006 العلاج لآلاف ضحايا الحروب كثيرة هي عذابات اليمن التي يمكن الفروع من داخل مستشفى المواساة فمعظم مراجعي المستشفى من اليمنيين يحتاجون جراحات دقيقة تستمر غالبا أشهرا وأحيانا سنوات