رويترز تكشف قتل الأمن المصري المئات باشتباكات مشكوك فيها

05/04/2019
495 حالة قتل خارج إطار القضاء في مصر كانت محور تحقيق استقصائي أجرته وكالة رويترز عمن قتلوا برصاص قوات الأمن المصرية بين منتصف عام 2015 حتى نهاية 2018 بدأ الأمر بعد شهر من اغتيال النائب العام المصري هشام بركات في يونيو 2015 حين أقر الرئيس المصري قانونا لمكافحة الإرهاب يحمي أفراد الشرطة والجيش من المساءلة القانونية إذا ما استخدموا القوة في أداء مهامهم المشهد كما يرويه تحقيق رويترز وعلى لسان أهالي الضحايا هو أنه جرت عمليات اعتقال وإخفاء قسري للضحايا ثم يكتشف ذووهم بعد أشهر أنهم قتلوا خلال اشتباكات مع الشرطة شهادات الأهالي تؤكد أن المعتقلين قضوا بيد أجهزة الأمن أثناء احتجازهم في حين تقول بيانات وزارة الداخلية المصرية إنهم قتلوا في اشتباكات مع قواتها عارضت وكالة رويترز صور القتلى على ثلاثة خبراء في الطب الشرعي فشكك ثلاثتهم في رواية وزارة الداخلية التي تقول أن الوفيات حدثت في اشتباك بالرصاص مصدر قضائي مصري قال لرويترز إن بعض الضباط يحاولون تطبيق العدالة بأنفسهم وإنه في كثير من الأحيان تنقل أسلحة إلى موقع الأحداث للتغطية على الإعدامات بيانات وزارة الداخلية تظهر أن ستة فقط على قيد الحياة من أصل 471 اشتبكوا مع قواتها أي أن نسبة القتلى في هذه الوقائع تقارب 99 بالمئة البيانات وصفت ثلاثمائة وعشرين من القتلى بأنهم إرهابيون وثمانية وعشرين بالمجرمين بينما صنفت 117 منهم أعضاء في جماعة الإخوان المسلمين تفاصيل هذا التحقيق قدمته وكالة رويترز للمسؤولين بالحكومة المصرية إلا أنها لم تعلق عليه بينما وصف حقوقيون عملية القتل هذه بأنها إعدام خارج نطاق القضاء وجريمة بموجب القانون الدولي