الجمعة السابعة للحراك الجزائري.. مطالبات بتغيير جذري للنظام

05/04/2019
الجمعة السابعة منذ بدء الحراك الشعبي في الجزائر والجمعة الأولى بعد تنحي الرئيس عبد العزيز بوتفليقة عن السلطة خرج الجزائريون إلى الشارع ليذكروا من يهمه الأمر بأن لائحة مطالبهم لم تنته بأن تنحي بوتفليقة بداية وليس نهاية بدا من خلال شعارات المشاركين في المسيرات في العاصمة وفي المدن الجزائرية الأخرى أن هناك مطالب آنية يدرك الشعب أن كلمته هي الأقوى حاليا ولذلك لا يريد التساهل في أمر المرحلة الانتقالية التي يمكن أن تكون حاسمة في تحديد ملامح مستقبل يريده ديمقراطية ولذلك يطالب برحيل رئيس مجلس الأمة عبد القادر صالح الذي يخوله الدستور قيادة البلاد خلال مرحلة انتقالية من ثلاثة أشهر الطيب بلعيز رئيس المجلس الدستوري المؤسسة التي من مهامها الإشراف على نزاهة الانتخابات ورئيس الحكومة الحالية وزير الداخلية السابق نور الدين البدوي المتهم بهندسة فبركت انتخابات عدة في السابق تبدو المطالب برحيل هؤلاء الثلاثة ملحة من خلال شعارات المتظاهرين وتصريحاتهم لكن الشعار العام الذي لا تخلو منه مظاهرة أو مسيرة ما زال هو رحيل النظام الزخم الشعبي قويا وتؤكد شعارات المتظاهرين أن هذه لن تكون جمعة الحراك الأخيرة وألقي الشعب بمسؤولية الخطوة القادمة على كاهل النخب السياسية والجيش أيضا لرسم ملامح مرحلة انتقالية تؤدي إلى تحقيق مطالبه بالحرية والديمقراطية ومحاربة الفساد