لهذه الأسباب يرفض لاجئو نينوى العودة؟

04/04/2019
أبو محمد أب لثمانية أطفال خرج من مدينة الموصل مع انطلاق المعارك بين القوات العراقية ومقاتلي تنظيم الدولة قبل أكثر من عامين هو نازح في مخيمات شرق الموصل ورغم انتهاء المعارك لا يفكر في العودة إلى دياره ومطلبه المتلخص بالأمن غير متوفرة حتى الآن حسب قوله عشرات القرى المتنازع عليها بين بغداد وأربيل تتناثر حول المخيم بعضها لا يبعد سوى أمتار قليلة عن أسلاك المخيم لكن سكانها ممنوعون من العودة إليها لأسباب أمنية تتعلق بالخلاف بين الطرفين الكهرباء هنا تكاد تكون مقطوعة والمياه شحيحة والمعونات الغذائية متواضعة لكن هؤلاء يتحملون كل هذا وذاك ليحموا أنفسهم من مغبة العودة إلى ديارهم أما نازح مناطق غربي نينوى فيخافون حتى مجرد الحديث أو الظهور أمام الكاميرا خوفا كما يقولون من انتقام قوات الأمن من ذويهم الذين غامروا بالعودة إليها دواع أمنية وسياسية واقتصادية تمنع عودة هؤلاء النازحين الذين يقولون إنهم يفضلون شظف العيش في المخيمات على عودة آمنة إلى ديارهم امير فندي االجزيرة من أحد مخيمات النازحين شرق الموصل