عبد الرزاق أول رئيس وزراء ماليزي بقفص المحاكمة

04/04/2019
هي أول محاكمة لرئيس وزراء سابق في ماليزيا وقد رأى المدعي العام في محاكمة نجيب عبد الرزاق رسالة لمن يعقبه فهو يواجه سبع تهم بخيانة الأمانة واستغلال السلطة وغسل الأموال في قضية اختلاس أكثر من عشرة ملايين دولار من شركة استثمار مملوكة للدولة شركة هي القضية الأقوى لأن المدعي العام يبدو واثقا بأن لديه الوثائق الخاصة بالتحويلات المالية لذلك أعتقد أنها القضية الأسهل الذي يمكنه من خلالها إثبات أن نجيب حصل على الملايين في حساباته الشخصية ربما يكون نجيب عبد الرزاق استعادت جزءا كبيرا من شعبيته في رأي مراقبين بعد أحد عشر شهرا من خسارته للانتخابات التشريعية وتظل قدرة هيئة الادعاء على إثبات التهم الموجهة إليه هي وحدها القادرة على الرد على ما يقوله محامو الدفاع بأن الأدلة ضده مجرد شائعات علينا أن ننتظر المدعية كي يثبت اتهامه بالأدلة وإذا استطاع أن يثبت للمحكمة عدالة قضيته فستطلب المحكمة الاستماع لهيئة الدفاع وعندها سيعتد بأقوال نجيب تقف هذه المرأة البريطانية بلير ديكاستل براون وراء تفجير فضائح الفساد التي تورط فيها أعضاء في الحكومة الماليزية السابقة وسجلت براون في تقرير لها عرف باسم تقرير ساراواك أن الأموال التي أهدرتها الحكومة السابقة بلغت أكثر من عشرة مليارات دولار وقد استعانت بتقريرها هيئة مكافحة الفساد وست دول تحقق في مسارات الأموال المهدرة خاصة تلك التي تورطت فيها شركات وشخصيات سعودية وإماراتية رفيعة يتزامن بدء محاكمة رئيس الوزراء الماليزي السابق مع الذكرى العاشرة لاستلامه السلطة عام 2009 وقد أشارت التحقيقات تورطه في علاقات فساد داخلية وخارجية مثل ارتباط اسمه السعودية والإمارات بفضيحة الفساد الكبرى للصندوق السيادي المعروفة باسم الجزيرة كوالالمبور