نتنياهو: الربيع العربي لم ينته وإسرائيل اخترقت العرب

30/04/2019
لم يغير كثيرا وجود 49 عضوا جديدا انتخبوا للكنيست من شكل احتفاله الافتتاحي فما طغى على الشكل والمضمون هو بقاء نتنياهو رئيسا للحكومة وكما تغنى قبل الانتخابات بإقامة علاقات مع عدة دول عربية كأحد أهم إنجازاته عاد ليذكر بأن الأمل في تحقيق السلام في المنطقة ليس بالضرورة مع الفلسطينيين نعيش في بيئة صاخبة الربيع العربي أو هكذا يسمونه لم ينته بعد وحالة عدم الاستقرار لا تحيط بمنطقتنا فحسب وإنما بمناطق واسعة من حولنا وعلى الرغم من كل هذه التحديات فإننا سننجح في خلق واقع مغاير عبر التحالفات الجديدة وأمل جديد لعلاقات سلمية وطبيعية مع العديد من جيراننا العرب التحديات الأكبر التي تشغل نتنياهو في هذه المرحلة هي تشكيل الحكومة وسط مطالب جمة يضعها شركاءه في الأحزاب اليمينية المرشحة للانضمام إلى ائتلافه الحكومي وأبرزها الحقائب الوزارية السيادية ذلك بالإضافة إلى تعزيز حصاناته لمنع محاكمته في قضايا الفساد التي تلاحق لاشك أن هذا الكنيس أكثر يمينية وهكذا سيكون حال الحكومة المقبلة وهذا سيؤثر في طريقة اتخاذ لنتنياهو للقرارات السياسية أما على مستوى العمل البرلماني فعلى الأغلب أن يشكل هذا الكنيست امتدادا لسن مزيد من القوانين العنصرية تحديدا مع وجود معارضة هشة وهو ما يشكل تحديا أكبر للنواب العرب بعد أن انخفض تمثيلهم في الانتخابات الأخيرة لا يتوقع لهذا الكنيست أن يختلف عن سابقه لاسيما فيما يتعلق باستهداف الفلسطينيين وقضيتهم وقد يكون الجديد تثبيت حكم نتنياهو ومنحه الدعم رغم وجود ثلاث قضايا فساد ضده وهذا يقول الكثير عن الشارع الإسرائيلي وتوجهاته نجوان سمري الجزيرة القدس الغربية