هيئة الانتخابات بتركيا تبحث طعون العدالة والتنمية بشأن النتائج

03/04/2019
احتفالات صاخبة لحزب الشعب الجمهوري في مقره الرئيسي في أنقرة وإعلانه الفوز في إسطنبول وأنقرة رغم أن النتائج النهائية لم تعلن ورغم أنه الخاسر في الانتخابات البلدية على مستوى تركيا ومرشح حزب الشعب في اسطنبول أكرم مولو قام بزيارة ذات دلالة سياسية إلى ضريح أتاتورك في أنقرة بينما حذر زعيم الحزب من تغيير النتائج أريدكم أن تتأكدوا أن جميع المسؤولين في فروع حزبنا وكل أعضائنا ونوابنا سيكونون مناوبين على مدار الساعة للدفاع عن الأصوات التي حصلنا عليها وعن هذا الفوز حزب العدالة والتنمية اعترضت رسميا على النتائج في إسطنبول وأنقرة ومدن أخرى واستنفار كل مسؤوليه وأعضائه لتوثيق ما سماها عمليات التلاعب والتزوير وأكد أنه لن يقبل النتائج إلا بعد البت في الاعتراضات والإعلان الرسمي من الهيئة العليا للانتخابات وثقنا ارتكاب أخطاء قانونية وتلاعبا في فرز الأصوات وتسجيلها قدمنا اعتراضا وسنتابع الأمر ونطالب بإعادة فرز الأصوات لأن معلوماتنا تشير إلى أن مرشحنا هو الفائز في إسطنبول تنتهي الأربعاء المهلة القانونية للاعتراض وتبدأ الهيئة العليا للانتخابات في فحص الطعون وإذا ثبتت التجاوزات فسيعاد فرز الأصوات في المناطق التي يعترض على النتائج فيها ومن شأن أي تغيير أن ينذر بتوتر سياسي حسب ما يرى المحللون أتوقع قبول الاعتراضات لإسطنبول وعدم قبولها في أنقرة أما إذا تغيرت النتائج في إسطنبول فقد يحدث توتر سياسي إلى جانب إجراءات قانونية معقدة ومع نتائج هذه الانتخابات بدأت الأوساط السياسية والشعبية في تركيا تتحدث عن سيناريوهات محتملة تتمثل في اشتداد ضغط المعارضة على الحكومة ودفعها إلى انتخابات مبكرة وانعكاس ذلك سلبا على الاقتصاد الشارع التركي يعيش حالة ترقب وخشية من توتر سياسي قد ينجم عن نتائج الانتخابات البلدية ويأمل في تخطي هذه المرحلة بسرعة ودون تداعيات سلبية عمر خشرم الجزيرة