قوات حفتر تتجه لغربي البلاد وتخوفات من مهاجمتها للعاصمة

03/04/2019
حشد لقوات تابعة للواء المتقاعد خليفة حفتر باتجاه مدن ومناطق غرب ليبيا هل تصبح بذلك العاصمة الليبية طرابلس مهددة من الشرق والغرب تمكنت قوات تابعة لحكومة الوفاق الوطني من الدخول إلى قاعدة الوطية غرب العاصمة طرابلس عقب اتفاق بين قوات المنطقة الغربية وقوات موالية للواء المتقاعد خليفة حفتر يقضي الاتفاق بتسليم القاعدة والخروج منها دون قتال لكن حفتر رد بحشد تعزيزات عسكرية باتجاه غرب البلاد في خطوة اعتبرها كثيرون تمهيدا للهجوم على العاصمة طرابلس هجوم محتمل تستعد له حكومة الوفاق الوطني بإرسال تعزيزات عسكرية إلى مدينة غريان التي تبعد نحو ثمانين كيلومترا عن طرابلس قادمة منها تقول المصادر إن قوات حفتر وصلت منطقة القرية الواقعة جنوب منطقة نسمة وتعد قوة تابعة لأسامة ويلي قائد المنطقة الغربية التابعة لحكومة الوفاق أقرب قوة موجودة في المنطقة ستعمل على منع قوات حفتر من الوصول إلى مدينتي الأصابع وغريان القريبتين من العاصمة ذكر شهود عيان أن دبابات وأرتالا عسكرية شوهدت متجهة نحو مدينة سرت التي تسيطر عليها قوة من مدينة مصراتة فلربما راهن حفتر على الدعم محدود له في مدن صغيرة غربي ليبيا فالمناطق الأبرز هناك وهي طرابلس وسرت ومصراتة تحظى حكومة الوفاق المدعومة أمميا بدعم كبير فيها غير أن حالة الاستياء المنتشرة في البلاد منذ عام أدت إلى انقسام في مدن الغرب الليبي فالمساحة الشاسعة لليبيا وعدد سكانها القليل يشكل حجر عثرة لأي طرف من إحكام السيطرة الكاملة على البلاد ما يجعل من الدعم المحلي والقبلي أمرا أساسيا لنجاح حفتر في الاستيلاء على مزيد من الأراضي في غرب ليبيا و أمرا حاسما لأي تقدم نحو العاصمة ويتزامن هذا التصعيد العسكري من قبل اللواء خليفة حفتر مع تحذيرات البعثة الأممية في ليبيا لعقد ملتقى وطني جامع في مدينة غدامس جنوب غربي البلاد للخروج بمقترحات لحل الأزمة الليبية سياسيا واقتصاديا وأمنيا