وفاة 326 من مشرفي اللجان الانتخابية بإندونيسيا بسبب الإرهاق

29/04/2019
هنا في منزل رودي مولر برابو أحد مشرفي اللجان الانتخابية في جاكرتا يخيم الحزن بعد وفاته إثر عمل متواصل لأيام دون أخذ قسط كاف من الراحة وواحد من بين مئات من المشرفين على اللجان الانتخابية التي توفوا حتى الآن فيما نقل آخرون إلى المستشفيات مقارنة بثلاثة انتخابات ماضية أقول إن هذه الانتخابات هي الأكثر إرهاقا من واقع تجربة زوجي لم يكن يستطيع النوم بسبب الجمع بين الانتخابات التشريعية والرئاسية في يوم واحد وبسبب كثرة الناخبين ولذلك في المستقبل أدعو إلى عدم تكرار ذلك بالجمع بين كل أشكال ومستويات الانتخابات فقد راح ضحيتها كثيرون ومنهم زوجي وتتمسك المعارضة بإعلانها الفوز برئاسة البلاد بينما طالبت شخصيات حقوقية ورقابية بتشكيل لجنة تقصي حقائق فيما يقول معارضون إن تزويرا وقع في الانتخابات ولا يكاد يخلو يوم من وقفات احتجاجية تطالب مفوضية الانتخابات بالالتزام لانتخابات نزيهة وعادلة وقد سجلت هيئة مراقبة الانتخابات انحياز آلاف من مشرفي اللجان الانتخابية ووسط هذا الجدل حول نزاهة الانتخابات خرجت الحكومة لتنفيذ عن نفسها التآمر للقيام بأي تزوير أو تلاعب كوزير منسق في مجال السياسة الوطنية فإنني سأكون مطلعا لو كانت هناك مؤامرة وسيكون لي دور في مواجهتها لكن الحقيقة التي أريد أن أقولها بكل صدق هي أن التهمة بوجود تآمر بين الحكومة ومفوضية الانتخابات وهيئة مراقبتها بهدف التزوير بشكل منظم أمر غير صحيح ورغم إعادة التصويت في مناطق كثيرة بسبب وقوع أخطاء إدارية أو قانونية فإن الخطاب الساخنة قد لا يهدأ حتى تحسم نتيجة الانتخابات وتتجاوز البلاد لانقسام المجتمعية القائمة بين تحالفي الحكومة والمعارضة مهما كانت نتائج الانتخابات فإن ما صاحبها من إشكالات دفع مسؤولين وساسة للمطالبة بمراجعة المنظومة الانتخابية برمتها وعدم جمع كل تلك الاستحقاقات الانتخابية الرئاسية منها أو التشريعية في يوم واحد مرة أخرى صهيب جاسم الجزيرة بجاكرتا