عـاجـل: قتلى وجرحى في الاشتباكات بين قوات النحبة المدعومة إماراتيا والقوات الحكومية بشبوة جنوبي اليمن

وثائق وشهادات تثبت تورط السعودية وصالح بقتل الرئيس الحمدي

29/04/2019
إبراهيم محمد الحمدي الرئيس الذي حكم الجمهورية العربية اليمنية ثلاثة أعوام ونصفا وهو الذي أسر القلوب حتى بعد مرور أكثر من عاما على اغتياله من قتل الحمدي ولماذا أسئلة كثيرة حول وثائقي الجزيرة الغداء الأخير الذي أعده جمال المليكي الاقتراب من بعض الإجابات لأول مرة يشاهد جيل الثمانينيات في اليمن تسجيلا مصورا من الأرشيف برئيسهم عمل نظام علي عبد الله صالح على طمس كل أثر لتلك المرحلة وصل المقدم الحمدي إلى سدة الحكم في الثالث عشر من يونيو عام حقق إنجازات تنموية تمهيدا لبناء الدولة اليمنية الحديثة الكاملة السيادة الوطنية وذات الدور الإقليمي كانت له رؤيته الخاصة بشأن مسألة رسم الحدود مع السعودية عمل على أمن منطقة البحر الأحمر وعقد لذلك قمة جعل الوحدة اليمنية أولوية بدأ فعلا في التحضير لها لكن خصومه في الداخل والخارج حرمه من الاحتفال بتلك اللحظة التاريخية أيها الأحرار كلنا نوليه أهمية قصوى ذلك هو موضوع إعادة الوحدة اليمنية كمطلب شعبي لأبناء اليمن في الشطرنج واغتيل الرئيس الحمدي عشية زيارة مقررة إلى عدن عاصمة اليمن الجنوبي حينها تفرد بمقاربته لمشروع الوحدة أرادها أن تكون أعمق وليس مجرد قرار سياسي والخطوات التي تمت وأهمها على سبيل المثال لا الحصر هو توحيد الكتاب المدرسي للتاريخ اليمني قبل الإسلام وبعد الإسلام والذي قام بتأليفه لجنة مشتركة من إخواننا في الشطر الجنوبي من الوطن ومن الشطر الشمالي وإن اختلفت وتناقضت الرواية الرسمية لتفاصيل تصفية الرئيس الحمدي وشقيقه عبد الله إلا أن أغلب الشهادات تفيد بتورط من كانوا يوما من المقربين منه وبإيعاز من دولة جارة أعتقد أن السعوديين قرروا التخلص من الحمدي لأنهم رأوه يزداد قوة وأنه بات يمتلك قدرة على مواجهة أسلوبهم التقليدي في التعاطي مع القبائل السفير السعودي صالح وزير التخطيط والتنمية تفيد إحدى الروايات أن رئيس هيئة الأركان حينها أحمد الغشمي استدرج الرئيس الحمدي وشقيقه عبد الله إلى منزله بذريعة ضرورة حضور مأدبة غداء كان ذلك في الحادي عشر من أكتوبر عام هاشمي يعني تردد شوية علي عبد الله صالح يعني أول ما جرب للقتل يعني هذا يحكي طبعا لكن الحقيقة هم هؤلاء القتلة أحمد الغشمي علي عبد الله صالح هو يبالغ الحاوري ومحمود مانع أبدا أبدا معظمهم قلت له يعني وحجب جزء من الوثائق في الأميركي والبريطاني بشأن ملابسات اغتيال الحمدي المبرر دوائر استخباراتية ومعلومات في حال رفعت السرية عنها قد تعرض مصالح واشنطن ولندن مع دولة أخرى للخطر وحده الفيديو الذي يقال إنه وثق عملية الاغتيال ولم يكشف عنه حتى اللحظة قد يجيب يوما وبشكل نهائي عن سؤال عمره أكثر من أربعة عقود من أمر وقتل رئيس اليمن الذي لم يتكرر