ترقب بالسودان للجولة الثالثة من المفاوضات مع المجلس العسكري

29/04/2019
نسبة التمثيل بين العسكريين والمدنيين في المجلس سيادي على رأس جدول أعمال الجولة الثالثة من المباحثات بين قوى الحرية والتغيير والمجلس العسكري فبينما يرى المجلس أن تكون الغلبة له في العدد وصلاحية ينادي الحراك الشعبي بدولة مدنية كاملة السيادة غير أن الجانبين يعكفان على تجاوز مسألة نسبة التمثيل لكل طرف في مجلس السيادة المرتقب بتقديم تنازلات قد تمهد الطريق إلى اتفاق نهائي الحرية والتغيير بمقترح أن يكون المجلس العسكري الانتقالي مكونا بكامله بسبعة أعضاء وقوى الحرية والتغيير تقدم أسماء ثمانية ممثلين يقولون حرية وتغيير يراعى فيها أو يعني يرى فيها رمزية أقاليم السودان بشكله القديم إضافة لممثلي المرأة والشباب ويرى مراقبون أن عملية المحاصصة قد تضر بالفترة الانتقالية وأهدافها ودعوا إلى التركيز على القضايا وليس المناصب استمرت حالة التنازع بين مدني وعسكري المحصلة ستكون محاصصة أو وجودية دائما يكون عاملا رضا الأطراف وليس للقضايا هذه الخطورة تكمن هنا أنا أرجح أن التأثيرات التي تمت ليست لأسباب فنية محضة ولكن هو مظهر من مظاهر الصراع الذي يتكرر بين العسكر وبين المدنيين الأجواء الإيجابية التي سادت المباحثات انعكست على الحراك الشعبي في الميدان حيث عبر المعتصمون أمام مقر القيادة العامة للجيش السوداني عن ترحيبهم بالتقدم الذي أحرز في المباحثات الدور بتاع العسكر طبعا مهم جدا لأنه زي ما كانوا واضحين لحمايتنا وصلنا لمرحلة يا سيدي كان فضل كبير جدا يعني إحنا ما نقدر نعمل حاجة زي دي مبسوطين جدا دي بس كل اللي إحنا نواصل اعتصاماتنا باقي المطالب استجابة المجلس العسكري لأنهم مدنيين منه الثقة في المجلس العسكري والبلد البنى التحتية انتهت الحراك الشعبي الذي تجاوز اعتصامه أسبوعه الثالث اتفاقا يحقق له مطالبه بإقامة حكم مدني يسترد له الحرية والعدالة والمساواة ويعقد محاكمات عادلة لكل من يثبت تورطه من النظام السابق في عمليات قتل أو فساد سياسي أو مالي الطاهر المرضي الجزيرة الخرطوم