السودان تترقب تشكيل المجلس السيادي المشترك

28/04/2019
نتمنى أن تكون فيه السيادة الحقيقية للمدنيين ونتمنى على رأس مجلس السيادة أن يكون شخص مدني مؤهل يقود البلدي لبر الأمان ليكون شخص مدني حر لا يرهن السودان لأي جهات خارجية حظ المدنيين في تدشين المرحلة الانتقالية في السودان ولعبهم الدور الرئيس في مجلس سيادي يرسي الأساس لدولة مدنية ديمقراطية تحت هذا العنوان تندرج تفاصيل التطورات الراهنة على المسرح السياسي السوداني وعلى رأسها الاجتماعات بين المجلس العسكري الانتقالي وتحالف قوى الحرية والتغيير والتي تم فيها اختراق نقطة خلاف جوهرية تتعلق بتشكيل مجلس السيادة الذي سيكون على رأس الدولة في فترة الانتقال القادمة ذكر أن المشاورات مستمرة لتحديد نسب تمثيل المدنيين والعسكريين في المجلس المرتقب مع تحديد خريطة الطريق التي تمثل هاديا له في قيادة مرحلة التحول المنشود بما يرضي الشارع السياسي في البلاد بمختلف مكوناته السائق اللي إحنا مش عارفين كل مرة هارلينا جديد لأنه إحنا ما عارفين إنه يبقى فيه بوضوح على الأقل مش إنه نحنا كلنا مرة الليلة بعدين الليلة باكرا في قرار ننتظر باكر تصلح كلام شفهي المحطة القادمة والتي سيكون للمجلس السيادي المزمع تشكيله دور الحاضن الأمين والحارس على مختلف مراحل تكوينها هي الحكومة المدنية والمتوقع أن يتم تشكيلها في غمرة إجماع شبه كامل من الأحزاب والكيانات السياسية بعدم المشاركة فيها وإفساح المجال لطاقمها المتوقع من الاختصاصيين للتعامل مع التحديات العاجلة التي دفعت بهذا الحراك إلى مراحله المتصاعدة وصولا للإطاحة بالرئيس المعزول عمر البشير بيد أن الاتفاق على المجلس السيادي ومكوناته واختصاصاته مع أهميته المفصلية الراهنة ما هو إلا ضربة البداية في رحلة تحديد كل الجسم الانتقالي ويعتقد كثيرون أن الاختبار الحقيقي لمختلف قوى الثورة من حراك شعبي وأحزاب سياسية وكيانات مهنية أو مجتمعية وعسكريين يتمثل في تشكيل المجلس التشريعي الانتقالي وفي الأذهان الدور الدقيق المرتقب للمجلس في المرحلة القادمة والمتعلق ببلورة التشريعات التي تخاطب تطلعات الثوار الآنية والمستقبلية التي تحملها وشعاراتهم المرفوعة حرية سلام وعدالة الثورة خيار الشعب