مد أنابيب الغاز الإسرائيلي بالأردن رغم الرفض البرلماني

27/04/2019
لا يعكر صفو جمال الربيع في الشمال الأردني إلا هذه الأنابيب السوداء أنابيب خط الغاز الإسرائيلي تخترق يوما بعد يوم رقعة زراعية هي الأكثر خصوبة في المملكة في وادي حلفا بمحافظة إربد تتواصل أعمال الحفر لربط الغاز القادم من إسرائيل إلى الأردن بعد جهود حكومية استمرت لعام ونصف العام لاستملاك واستئجار أكثر من ألف دونم من أراضي ثماني عشرة بلدة في محافظتي المفرق وإربد شرق وشمال البلاد حتى الأغنام إلى أعلى الجبل والأنابيب وقبلها الحفارات تلاحق السجادة الخضراء أينما كان التقديرات الهندسية تشير إلى تنفيذ ما يقارب في المائة من مسار خط الغاز بانتظار إتمام البقية قبيل نهاية العام الحالي وهو ما يتعارض مع مطالبات سياسية بإلغاء الاتفاقية مرفوضة برلمانيا وشعبيا وعلى الحكومة إلغائها رفض البرلمان اتفاقية الغاز قبل شهر أحيل الأمر إلى المحكمة الدستورية لبحث أحقية البرلمان في إقرار أو إلغاء الاتفاقية لكن الدورة البرلمانية انتهت بما يعني وفق نواب أن البحث في الاتفاقية ذهب إلى دورة جديدة بعد نحو سبعة أشهر يرى بعض النواب أن الحكومة تشتري الوقت الأردن أيضا يستخدم ورقة اتفاقية الغاز كأحد أوراق المناورة السياسية في المرحلة المقبلة في موازاة ذلك كشفت تسريبات الأسبوع الماضي تأكيدا ملكيا لنواب يمثلون الحركة الإسلامية بأن اتفاقية الغاز قيد الدراسة القانونية وأن الملك مهتم بالأمر حكومة الرزاز تقول إنها لم توقع هذه الاتفاقية وتلوح من وقت لآخر بشرط جزائي يقضي بتغريم عمان مليارا ونصف مليار دولار حال إلغائها السؤال الأهم هو ما هي مصلحة الوطن العليا في هذا الموضوع ونأخذ فيها العامل الاقتصادي حتى اللحظة لم تمنع الاحتجاجات الشعبية توقيع أو بدء أعمال تنفيذ الاتفاقية حسن الشوبكي الجزيرة إربد شمال الأردن