بالجمعة الأولى بعد هجمات عيد الفصح.. هواجس أمنية بسريلانكا

27/04/2019
لم تعرف سيرلانكا استنفارا أمنيا حول المساجد كالذي نشاهده في أول جمعة بعد هجمات الأحد فقد تراجع عدد المصلين الذين يكتظ بهم هذا المسجد عادة بعد فتوى جمعية علماء سريلنكا بسقوط وجوب الجمعة إذا استشعر المسلمون خطرا على أنفسهم وأسرهم ودعوة الحكومة إلى إلغاء التجمعات بما فيها داخل دور العبادة صلاة الجمعة واجبة على المسلمين وتقام في ظروف كهذه في دول أخرى الشرطة وقوات الأمن تقوم بواجبها ومع أن جمعية العلماء ووزارة الشؤون الإسلامية دعتا إلى عدم إقامة الجمعة فإن بعض الناس حضروا الصلاة عاد هذا المطعم إلى العمل بعد توقف اختياري لمدة ثلاثة أيام فقد استشعر صاحبه محمد امتياز الخطر بعد هجمات الفصح في كولومبو فالمطعم يجاور مسجدا يرتاده أتباع طريقة صوفية قاموا بالهجمات يدعون السلفية ويكنون لهم العداء وتسبب خوف الناس من القدوم إلى كولومبو في تراجع العمل والتجارة لا نريد الإرهاب وإنما العيش معا بأمن وسلام فلم نعد قادرين على النظر في وجه غير المسلمين لأنهم يشعرون بالخوف منه تبرأت جميع الأحزاب والمؤسسات الإسلامية في سيرلانكا من جماعة التوحيد الوطنية المتهمة بالوقوف وراء الهجمات ونظمت وقفات تضامن مع الأقلية المسيحية التي استهدفت بالهجمات كما بادرت قيادات سياسية مسلمة إلى إقامة نصب تذكاري للضحايا عنوانه نحن سريلانكيون ننهض معا الإرباك الذي انتاب السلطات سيرلانكية عقب هجمات الأحد تحول إلى هواجس أمنية لدى المجتمع السريلانكي خاصة للمسلمين الذين يخشون هجمات المتطرفين سامر علاوي الجزيرة كولومبو