الصحف الحزبية بالمغرب تعاني من تراجع مبيعاتها

27/04/2019
في الحادي عشر من سبتمبر أيلول عام وبينما كان المغرب خاضعا للحماية الفرنسية صدرت صحيفة العلم ناطقة باسم حزب الاستقلال منذ ذلك الوقت وحتى اليوم عاشت أعرق صحيفة مغربية مراحل تطور مختلفة وبينما تكابد صحف حزبية أخرى من أجل البقاء كمنعطف والاتحاد الاشتراكي وبيان اليوم وكل ينطق بلسان حزبه اختفت من المشهد الإعلامي عناوين غدت من الماضي هي ليست مرتبطة بأي شكل من الأشكال بالهاجس الحزبي أو الإيديولوجية هذه الميزة مكنت الصحافة الحزبية في المغرب من أن تواجه التطورات الكثيرة المستجدة والتي مكنتها من أن تستمر شعلة أكثر وأن تستمر في الحياة برقم مبيعات يصل إلى مئات الآلاف من النسخ يوميا شكلت عقود ما بعد الاستقلال الفترة الذهبية للصحافة الحزبية حينها كانت الصحف الأكثر انتشارا تلك التي تعبر عن موقف أحزاب المعارضة في مواجهة الإعلام الرسمي لكن الصحف الحزبية لم تعد اليوم إعلاما يطرب فمبيعاتها لا تتعدى في أحسن الحالات آلافا معدودة من النسخ يوميا بحسب الأرقام المعلنة من مكتب مراقبة توزيع الصحف في المغرب بائع الصحف ممن التقتهم الجزيرة قلما يتصرفون مع زبون ليبتاعوا صحيفة حزبية صحف حزبية تجيب أخبار حزبية أغلبية أغلب حزبية من الأخبار حزبية قلة مصداقية عند أحزاب ومن أجل ضمان استمرار الصحف الحزبية تقدم الدولة دعما ماليا لها يضاف إلى دعم آخر تقدمه الأحزاب السياسية لتلك الصحف الناطقة باسمها تشير الأرقام المعلنة إلى أن نصيب الأسد من مبيعاتها الصحف تدفع به الصحف المستقلة إلا أن مبيعات الصحف الورقية ككل في تراجع بالنظر إلى الانتشار المتزايد للصحافة الإلكترونية المختار العبلاوي الجزيرة الرباط