اختتام منتدى الحزام والطريق الأمني الثاني للتعاون الدولي ببكين

27/04/2019
بمضمون مقتضب ومطمئن تميزت رسالة الرئيس الصيني شي جين بينغ في منتدى الحزام والطريق الثاني للتعاون الدولي فعلى عكس الدورة الأولى التي ركز خلالها على زيادة الاستثمارات الخارجية سعى هذا العام إلى تفنيد اتهامات بعض الدول وعلى رأسها الولايات المتحدة اتهامات بأن مبادرة مستنقع من الديون التي تضرب بها الصين الدول النامية يمر الاقتصاد العالمي اليوم بمرحلة مليئة بالتحديات خاصة مع تزايد الضغوط وحالة عدم الاستقرار وتراجع النمو وفي هذا السياق فإن سعينا لتعزيز التعاون الدولي لتحقيق مزيد من التواصل والترابط مهم جدا وقعت الصين وثيقة تعاون مع أكثر من مائة وعشرين دولة وقد تجاوز إجمالي التجارة بين الصين ودول الحزام والطريق ستة تريليونات دولار وبرئاستها الدورية للاتحاد الإفريقي حاليا تأتي مشاركة مصر على رأس الدول العربية والإفريقية حيث قال إن الصين مستعدة للمشاركة في مشروع تطوير قناة السويس التنمية المحلية ومبادرة الحزام والطريق تمران بنفس المرحلة فالتنمية المحلية بلغت مرحلة النضج الفائض في الإنتاج الصيني كإنتاج حديد وصلب يحتم علينا البحث عن أسواق جديدة تتجاوز الأسواق الأميركية والأوروبية الذي انسحبت فيه دول من المبادرة أعادت أخرى لاستئناف مشاريعها مع الصين على غرار ماليزيا بينما تشارك إيطاليا كأول دولة من مجموعة السبع وذلك بعد توقيع صفقة مع الصين بقيمة ثلاثة مليارات دولار يبدو أن غياب الولايات المتحدة عن المنتدى وانسحاب دول أخرى يؤكد مخاوفها من تزايد النفوذ الجيوسياسي العالم قد يحل محل البنك الدولي الدول النامية فقط تسعين مليار دولار أميركي خلال السنوات الخمس الماضية الجزيرة